الثلاثاء، 15 جوان 2021

كيف نتنافس في خدمة تونس مميز

08 ماي 2021 -- 09:17:44 88
  نشر في الميثاق اليوم

تونس/الميثاق

من النُكت المتداولة زمن صدام حسين أن جنديين فرّا من ساحة القتال فحكم عليهما بالإعدام، وعلى نحو ما جرت به الأعراف عند تنفيذ الحكم طلب من الجندي الأول قبل شنقه أن يتمنى أمنية تحقّق له قبل أن ينتقل إلى الدار الأخرى، فطلب المسكينُ أن يرى أمّه للسلام عليها قبل توديعه الدنيا وما فيها، ثم سئل الثاني عن أمنيته، وكان من مدينة اشتهر أهلها بحبّ الشماتة، فكانت "أمنيته أن لا يرى زميله أمّه كما رغب".. وسيضحك أغلبنا من نكتة كهذه إن بلغت مسامعه، لكنّهُ لن يصدّق وقوعها فعلاً.. وواقع الأمر أنّ كثيرا من النخب التونسية تشبه هذا الشامت، حتى ولو كان الثمن ضياع مصالح بلادنا العليا..

بعضهم لا يجد حرجا مثلاً في أن يتمنى عودة الوفد التونسي من واشنطن بخفي حنين، وبعضهم يبدي فرحا لخبر أغلب الظن أنه ملفق، أن أمير الشقيقة قطر رفض استقبال رئيس البرلمان التونسي، وثالث يدعو الله أن يعود الرئيس سعيّد من مصر بمخطط جهنّمي في الانقلاب على مسار الانتقال الديمقراطي، ورابع يسخّرُ نفسه لايغار صدر الإماراتي أو السعودي أو الفرنسي أو الامريكي على إخوانه في الوطن،  المهم أن لا ينجح التيار "الفلاني" أو "العلاني"، وعلى هذا النحو وبدل أن يوظف التونسيون علاقاتهم لخدمة مصالح بلادهم، على نحو يجعل الأطراف الإقليمية والدولية تتنافس لكسب ودنا وتطوير العلاقات والمصالح مع بلادنا، فانهم يوظفونها في الاتجاه المعاكس تماماً، مما يجعل الوطن ساحة حرب بالوكالة بين الطوابير الخامسة لهذه القوى او تلك.

هناك تونسيون لديهم علاقات بفرنسا وآخرون بالولايات المتحدة، وثالثون بالخليج، ورابعون بإيران،  وخامسون بتركيا، وسادسون بدول أخرى شقيقة وصديقة كثيرة، وعوض أن نجعل من بلدنا أرض لقاء وحوار ومصالح مشتركة، مفتوحة أمام الجميع، نجاهد جميعا لتعبئة الموارد لأجلها والاستثمار فيها، يقدم بعضنا أنفسهم وكلاء لتصفية الحسابات الضيقة على أرضها وخوض الحروب بالوكالة ضد مواطنيهم وأبناء جلدتهم، وهكذا يعتبر بعض "التوانسة" الآخرين أعداء لدودين يقدّم عداؤهم على عداء أي أجنبي بما في ذلك الصهيوني، وهو أمر لا يمكن أن تستسيغه العقول السوية ولكن تهلّلُ له وتكبّر النفوس المريضة التي افتقدت الحس السليم والبوصلة الصحيحة.

د.خالد شوكات

 

آخر تعديل في السبت, 08 ماي 2021 09:17

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة