الثلاثاء، 24 ماي 2022

استعدادا لتنظيم تظاهرة ثقافية في روسيا تحمل عنوان "من قرطاج إلى سان بطرسبورغ":  القرمازي تستقبل مديرة متحف الدولة بستالين غراد الروسية مميز

16 فيفري 2022 -- 12:51:45 148
  نشر في مواعيد فنية و ثقافية

تونس/الميثاق/ثقافة

استقبلت وزيرة الشؤون الثقافية الدكتورة حياة قطاط القرمازي، يوم أمس الثلاثاء 15 فيفري 2022 مديرة متحف الدولة بستالين غراد الروسية السيدة بفغيليا ببتروفا ورئيس النشر السيد يوسف كيبليتسكي والوفد المرافق لهما ورجل الأعمال التونسي المقيم بروسيا السيد مهدي الدوس بحضور عدد من اطارات الوزارة.

واطّلعت وزيرة الشؤون الثقافية على آخر الاستعدادات لتنظيم تظاهرة ثقافية في روسيا تحمل عنوان "من قرطاج إلى سان بطرسبورغ" وتتضمن معرضا للوحات الرسام الروسي Alexandre Roubtzoff، الذي عاش في تونس إلى نهاية حياته، والمتواجدة حاليا بتونس على ملك السيد مهدي الدوس.

كما ثمّنت الوزيرة، مثل هذه المبادرات الثقافية الخاصة التي من شأنها أن تساهم في التعريف بالمخزون الثقافي والإبداعي والتراثي التونسي وإخراجه من الدائرة الوطنية لإبرازه عالميا، مؤكّدة حرص وزارة الشؤون الثقافية على الانفتاح على مختلف الثقافات الأخرى وتعزيز علاقات التعاون الدولية في المجال الثقافي ومدّ جسور التواصل بين الشعوب.

ودعت وزيرة الشؤون الثقافية إلى ضرورة التفكير في إعداد مشروع برنامج تنفيذي بين المتحف الوطني للفن الحديث والمعاصر والمتحف الروسي بستالين غراد يهدف إلى تبادل الخبرات في مجال ترميم اللوحات التشكيلية وإقامة معارض دولية مشتركة.

وفي نفس الإطار عبّرت مديرة متحف الدولة بستالين غراد السيدة بفغيليا ببتروفا عن سعادتها بتواجدها في البلاد التونسية لأوّل مرة وإعجابها بعراقتها الحضارية والتاريخية والثقافية والفنية معربة عن حرص بلادها لتطوير التواصل الثقافي مع تونس في مختلف المجالات.

ويذكر أن الرسام والفنان التشكيلي الروسي Alexandre Roubtzoff ولد في 24 جانفي 1884 وزاول تعليمه بالمدرسة الكلاسيكية ثم بكلية الفنون التشكيلية في الأكاديمية الإمبراطورية للفنون الجميلة قبل أن يتحول إلى تونس في أفريل 1914، حيث كان يبلغ من العمر الـ35 سنة، لينطلق في رحلة استكشاف أبرز مناطقها ومعالمها وقرر الاستقرار فيها إلى أن وافته المنية ودفن فيها في 26 نوفمبر 1949.

وتجدر الإشارة إلى أن المتحف الروسي بسان بطرسبورغ هو أحد أبرز المعالم الأثرية والفنية في أوروبا، وهو ينافس في قيمته الثقافية أشهر المتاحف العالمية وذلك لما يحتويه من قطع فنية نادرة حيث أنه يضمّ أكثر من 400 ألف معروض فني تاريخي تغطي جميع الفترات والاتجاهات الرئيسية لمدارس الفن الروسي والعالمي.

ويتميز هذا المتحف بهندسته المعمارية ويمتدّ على أكثر من 30 هكتار  في شكل 5 قصور ويتضمن مركزا للبحوث والترميم والحفظ، يعود تأسيسه إلى أواخر القرن التاسع عشر في عهد الأمبراطور ألكسندر الثالث، وفقا لبلاغ وزارة الثقافة.

 

آخر تعديل في الأربعاء, 16 فيفري 2022 12:51

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة