الثلاثاء، 15 جوان 2021

جريمة قتل رفقة الشارني : شهادات و تفاصيل مميز

30 نوفمبر -0001 -- 00:09:21 14
  نشر في قضايا ومحاكم

تونس/الميثاق/قضايا

أكد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بالكاف فوزي الداودي، أن الضحية رفقة الشارني التي قُتلت على يد زوجها عون الحرس رميا بالرصاص، تقدّمت يوم 08 ماي الجاري بشكاية ضد زوجها بسبب تعرضها للعنف.

وأضاف فوزي الداودي في تصريح برنامج الماتينال، على شمس أف أم، اليوم الثلاثاء 11 ماي 2021، أنه بعد التحقيقات والمكافحة أصرت الضحية على إسقاط حقها في التتبع وأكدت أن الإسقاط نابع عن إرادتها الحرة وليس تحت الضغط من أي جهة كانت.

وتابع الداودي أنه بعد إسقاط الضحية حقها في التتبع واصلت النيابة العمومية النظر في القضية مع بقاء الزوج في حالة سراح استجابة لطلب الزوجين خاصة وأن عيد الفطر على الأبواب.

كما أوضح الداودي أن الزوج الذي سيتم استنطاقه مجددا، أكد خلال استنطاقه الأول أنه طلب من زوجته العودة إلى منزلها خاصة وأنها تقيم في منزل والديها وأثناء النقاش تجدد الخلاف بينهما مما جعله يستعمل سلاحه وشدد على أنه كان سيستعمل طلقة واحدة ولم يدرك بعد كيف وجه لها 5 طلقات.

ومن جانبه، أكد شقيق الضحية في تصريح لشمس أف أم، أن أخته لا تصارحه بمشاكلها الزوجية لكنه نفى علمه بتعرضها للعنف من طرف زوجها خلال 3 سنوات أي منذ زواجها عدا الخلاف الذي نشب بينهما مؤخرا.

أما المندوب الجهوي لمقاومة العنف ضد المرأة بالكاف سامي وناسي، فقد أكد تعرضها للعنف في أكثر من مناسبة لكنها لا تتقدم بشكاية في الغرض مبرزا أنها في المرة الأخيرة توجهت إلى المستشفى للحصول على شهادة طبية في الغرض لكن الطبيبة طلبت منها العودة بعد يوم لتمكينها من الشهادة وبعد الحصول عليها تقدم بشكاية.

وفي نفس السياق، أكدت صديقة الضحية أنها أكدت لها تعرضها للعنف وأن أكبر خطأ ارتكبته هو الزواج.

يشار إلى أن الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بالكاف أكد أن الزوج ليست له سوابق.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة