الخميس، 16 أوت 2018

تونس/الميثاق/رأي

 

الفلسطينيون جميعاً سلطةً وموالاةً، وفصائلَ وقوىً، وأحزاباً وهيئاتٍ، وساسةً وعسكر، واتحاداتٍ ونقاباتٍ، وأفراداً وجماعاتٍ، وكتلاً وتجمعاتٍ، وجمهوراً ومناصرين، وإن اختلفوا فيما بينهم، وتمايزوا في مواقفهم، وانقسموا في سياساتهم، وافترقوا في مناهجهم، إلا أنهم يبقون جميعاً شركاءً في الوطن، وأمناء عليه، وأوصياء على حقه، يعيشون فيه وينتمون إليه، ويناضلون في سبيله ويسعون إلى تحريره، ويهمهم أمره ويقلقهم حياله، ويشغلهم مصيره ويحزنهم شأنه، فهم جميعاً فلسطينيون في هويتهم، ووطنيون في انتماءاتهم، وصادقون في حبهم لوطنهم ودفاعهم عنه، وحرصهم عليه وانشغالهم فيه، ويعنيهم مواطنوه وأبناؤه، وسكانه وأجياله.

 

ولا يستطيع أحداً أياً كان أن يجردَ فلسطينياً من هويته، أو يتهمه لانتمائه، أو يعيب عليه لقناعاته، أو يجرده من حقوقه، ويحرمه من امتيازاته، أو يتطاول على كرامته ويدنس شرفه، طالما أنه يحب فلسطين ولا يفرط فيها، ولا يخون قضيته ولا يساوم عليها، ولا يهادن عدواً على حسابها، أو يفاوض على جزءٍ منها، مهما عَظُمَ أو ضَئُلَ، وكَبُرَ أو صَغُرَ، إذ كلها أرضنا التي ورثناها، وبلادنا التي نحمل هويتها، وننتسب إليها، وهي التي نريد أن نحررها ونستعيدها، ونقيم عليها دولتنا ونعيش وأبناؤنا في رحابها، إذ أن هذه هو حلم الوطنيين، وأمل الغيارى المخلصين، وغاية منى المحبين الصادقين، وقَلَّ من الفلسطينيين من يفرط في حقه، ويتنازل للعدو عن وطنه، فهذا في عرفهم عارٌ، وفي تاريخهم عيبٌ ومنقصةٌ، لا يقدم عليها ولا يأتي بها إلا ضل أو استناخ.

 

نشر في راي و تحليل

تونس/الميثاق/أخبار الشرق الأوسط

 

قال منذر عميرة الناشط الفلسطيني، إنَّ أهم شئ هو البقاء والصمود في منطقة الخان الأحمر، لأن هناك خُطة جدية لهدم الخان الأحمر وتهجير السكان، وحتى الآن استطعنا بهذا الجهد الشعبي العظيم من كل أطياف الشعب الفلسطيني بالشكل الرسمي والشعبي والدبلوماسي أنْ نَقف في وجه هذا المُخطط الإسرائيلي، الذي يَستهدف ليسَ فقط الخان الأحمر بل التجمعات البدوية في كل منطقة القدس الشرقية، وهيَّ باعتقادي جزء من مؤامرة كبيرة على القدس وعلى أي حل سياسي عادل مُمكن أنْ يصل له الشعب الفلسطيني. 

تونس/الميثاق/أخبار الشرق الأوسط

 

قال مفتي القدس السابق، عكرمة صبري، إنهُ بعدَ أنْ ألقى خُطبة الجمعة في المسجد الأقصى وبعدَ تأدية الصلاة إذ بِالقنابل تَنهال على المصلين بِشكلٍ وحشي، مضيفًا: "لَقد أرعبوا المصلين ودبوا الفوضى في المسجد الأقصى.. إنَّ الاحتلال لا يُريدُ لنا أنْ نفرح بِمرور عام على هبة الأقصى وإزالة البوابات الإلكترونية وإعادة السيادة الإسلامية على الأقصى". 

 

تونس/الميثاق/أخبار الشرق الأوسط

 

قال الباحث مُختص في شؤون اللاجئين " سمير أبو مدللة" ، إنّ قرار تسريح موظفي الأونروا يُعد قرارًا سياسيًا بامتياز، وإنَّ جوهر الأزمة سياسية ولَيست مَالية كما تَدعي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا"، لأنَّ الوكالة تقوم بتقليصات وبالتحديد منذ توقيع اتفاقية أوسلو حتى هذه اللحظة في طريق إنهاء خَدماتها وتحويل خدماتها إلى السلطة الفلسطينية وإلى الدول العربية المُضيفة. 

 

وأضاف "أبو مدللة" خلال لقائه على شاشة الغد الإخبارية، مع الإعلامية سهام عبد القادر، أنَّ امتناع الولايات المتحدة الأمريكية هذا العام بعدم دفع 300 مليون دولار، وهيَّ تُساهم بحوالي 42% من ميزانية الوكالة، يَدل أن هذا

تونس/الميثاق/أخبار الشرق الأوسط

 

قال الباحث مُختص في شؤون اللاجئين " سمير أبو مدللة" ، إنّ قرار تسريح موظفي الأونروا يُعد قرارًا سياسيًا بامتياز، وإنَّ جوهر الأزمة سياسية ولَيست مَالية كما تَدعي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا"، لأنَّ الوكالة تقوم بتقليصات وبالتحديد منذ توقيع اتفاقية أوسلو حتى هذه اللحظة في طريق إنهاء خَدماتها وتحويل خدماتها إلى السلطة الفلسطينية وإلى الدول العربية المُضيفة. 

 

وأضاف "أبو مدللة" خلال لقائه على شاشة الغد الإخبارية، مع الإعلامية سهام عبد القادر، أنَّ امتناع الولايات المتحدة الأمريكية هذا العام بعدم دفع 300 مليون دولار، وهيَّ تُساهم بحوالي 42% من ميزانية الوكالة، يَدل أن هذا

تونس/الميثاق/أخبار الشرق الأوسط

 

قالت آمال البطش نائب رئيس اتحاد الموظفين العرب في الأونروا، إنَّ مَا حدثَ اليوم، هو أنَّ إدارة الأونروا أقدمت على مجزرة بِحق الموظفين، وأنَّ هؤلاء المُوظفين هم موظفون دائمون، إذ يَعملونَ منذ أكثر من 15 و20 عامًا في الأونروا يُقدمون الخدمات للاجئين الفلسطينيين.