صحة

صحة (95)

تونس/الميثاق/صحة

أعلن علماء من معهد سالكا في لا هوي بالولايات المتحدة أن تناول جرعات كبيرة من فيتامين "D" والمواد التي تعزز فعاليته في خلايا البنكرياس، يشفي من النوع الثاني من مرض السكري.

ويقول العالم رونالد إيفانز في مقاله المنشور في مجلة Cell: "نعلم أن الالتهابات تلعب دورا أساسيا في تطور السكري، وقد أظهرت دراستنا أن فيتامين D ومستقبلات الخلايا التي تستجيب لجزيئاته مرتبطة بالتهاب خلايا بيتا في البنكرياس".

واتضح من تجارب أجريت على الفئران المخبرية أن أحد الأسباب الرئيسية لتطور السكري هو تراكم الدهون حول البنكرياس، وتطور الالتهابات التي تغير عمل خلايا "بيتا" المنتجة لهرمون الإنسولين وجعلها تنتج كمية أقل من المطلوب.

تونس/الميثاق/صحة

أكدت دراسة كندية حديثة أهمية الصيام وفاعليته في علاج داء "هنتنغتون" الذي يتلف الخلايا العصبية في الدماغ.

وأشارت الدراسة إلى أن لتقليل الغذاء آثاراً عملية تسمى "التنظيف الذاتي للخلايا"، وهي التي تتم من خلالها إزالة أي مكونات تالفة أو غير ضرورية، كنتيجة مباشرة للصدمة الذاتية الناجمة عن الصيام؛ ومن ثم تنخفض مستويات البروتينات السيئة في الدماغ.

تونس/الميثاق/صحة

يصادف يوم 18 ماي من كل عام اليوم العالمي لمكافحة ارتفاع ضغط الدم الذي يعاني منه زهاء ثلث سكان الأرض البالغين.

ويعد ارتفاع ضغط الدم أمرا خطيرا يهدد الحياة، وهو أحد العوامل الرئيسية للجلطة الدماغية، وإذا لم يتناول المصاب الأدوية اللازمة للحفاظ على مستوى مستقر لضغط الدم، فإنه يعرض نفسه لحدوث نزف في الدماغ ما قد يؤدي إلى الوفاة.

ومن المؤسف أن معظم حالات ارتفاع ضغط الدم تجري من دون أعراض واضحة حتى أطلق عليه القاتل الصامت. لذلك من الضروري قياس ضغط الدم بصورة دورية وخلال فترات زمنية محددة، خاصة إذا كان في العائلة من يعاني من ارتفاع ضغط الدم.
كما أنه من الضروري على الشخص الذي يعاني من ارتفاع ضغط الدم، ليس فقط تناول الدواء بصورة منتظمة، بل وأيضا مراعاة قواعد أخرى في الحياة تساعده على استقرار مستوى ضغط الدم. لذلك قبل تغيير النظام الغذائي من الضروري التشاور مع الطبيب، وعدم اللجوء إلى اختبار هذه المواد الغذائية أو تلك.

تونس/الميثاق/صحة

النوم حاجة جسدية ضرورية لاستعادة النشاط الجسدي والعقلي، وإذا لم يحصل الجسم على ذلك فسوف يتأثر سلبًا ويفقد طاقته الجسدية وتركيزه العقلي، ويمكن أن يؤدي ذلك على المدى البعيد إلى تأثيرات كثيرة كنقص معدلات الذكاء أو انخفاض التركيز، خاصة إذا أصيب الشخص بتوقف انسدادي للتنفس خلال النوم، كما يُشير الدكتور بهاء الدين الشوا استشاري اضطرابات النوم والأمراض الصدريَّة من مجموعة مستشفيات الدكتور سليمان الحبيب الطبية، إلى أن قضاء ساعات من النوم لا يعني بالضرورة الحصول على حاجة الجسم من الراحة اللازمة، إذ لا يجب الخلط بين ساعات النوم وجودة النوم، فعدد ساعات نوم أكثر لا يعني راحة أكثر ونشاطًا أكبر، وما نحتاج إليه هو نوم من النوع الصحي، ولتحقيق ذلك:

ما هو النوم الصحي؟

يوضح الدكتور الشوا أن النوم يصنف إلى نوعين: نوم صحي وغير صحي، ويمكن أن نعتبر النوم صحيًا وسليمًا عندما يأخذ الشخص فترة كافية من النوم تتناسب مع مرحلته العمرية يكتسب فيها راحة جسدية وعقلية ويشترط أن يكون ذلك خلال ساعات متتالية وكافية ليلاً، إذ لا يمكن تعويض النقص في ساعات النوم ليلاً، وذلك لأن النوم في الليل يجعل الجسم والعقل أكثر سكونًا وهدوءًا، ويكون إفراز هرمون النوم في تلك الأثناء في أشد حالاته، وأن يكون في غرفة مظلمة، مع تجنب النوم على الأريكة أو ما شابه، كما ينبغي عدم النوم أثناء مشاهدة التلفاز أو سماع الراديو، بالإضافة إلى ضرورة عدم النوم بعد تناول وجبة العشاء أو ممارسة الرياضة مباشرة، و ما عدا ذلك فهو ما نطلق عليه نوم غير صحي.
الأسباب:

ويقول الدكتور الشوا: "رغم أن معظم حالات نقص النوم تحدث نتيجة سوء تنظيم الوقت والسلوك الاجتماعي، بحيث تكثر المناسبات والسهر إلى ساعات متأخرة من الليل وبالتالي ينتج عن ذلك نقص في نوم الليل، ومن ثم عدم انتظام ساعات النوم، لكن بعض الناس بالفعل يعاني من أرق مرضي أو مشكلات صحية، وأخرى تؤدي إلى حدوث اضطرابات في النوم، وهنا لابد من مراجعة طبيب النوم لوصف العلاج المناسب الذي كثيرًا ما يؤدي إلى تغير حياة المريض إيجابيًا".
وللتغلب على ذلك ينصح الدكتور الشوا بالتالي:

- يجب أن يكون الجميع على معرفة وإدراك بأن النوم ضروري لصحة أجسادنا وعقولنا، لذا ينبغي أن يراعي كل شخص أخذ قسط من النوم الليلي يوميًا ما بين 8 – 9 ساعات، وهو المعدل الطبيعي المتعارف عليه طبيًا، وألا يسمح للمناسبات الاجتماعية والعادات غير الصحية كالسهر وغيرها بالتأثير على أوقات نومه.

- 70 % من الناس قد عانى أو أصيب في السابق باضطرابات في النوم، لكن معظم تلك المشكلات تظهر نتيجة لسلوكيات اجتماعية سيئة كما سبق وذكرنا، ويمكن تفاديها بشكل كامل بتغيير تلك العادات والسلوكيات، ولكن في حالة أصبحت مشكلة النوم تؤثر بشكل كبير على حياة الشخص العملية والاجتماعية، فلابد من اللجوء للمساعدة الطبية وزيارة الطبيب المتخصص في تشخيص وعلاج اضطرابات النوم يصبح أمر واجب.

نقدم لكم بعض التطبيقات التي تساعدكم خلال نومك وعند الاستيقاظ:

- تطبيق sleep cycle:


التطبيق يقوم بإيقاظ الشخص من أخف مراحل النوم العميق، حيث يراقب المنبه حركات نومك ويجد الوقت الأمثل من أجل إيقاظك من نوم خلال الـ30 دقيقة الأخيرة حتى ينتهي الوقت المحدد للمنبه، حيث تستيقظ من النوم وأنت بمزاج عالٍ ورائع مما يجعل القلق عندك منخفضًا والمزاج عاليًا وغير متعب على الإطلاق، لأن الاستيقاظ من النوم بشكل خاطئ يسبب الصداع والقلق وعدم الراحة النفسية على الإطلاق، هذا التطبيق يحدد حالات النوم العميق وحالات الخروج من النوم العميق وأخف مراحل النوم، لقد تم تصميم تطبيق sleep cycle بعد دورات النوم وباستخدام علم النوم لعدة سنوات والبحث والتطور في هذا المجال حتى أصبح الاستيقاظ من النوم أمرًا سهلاً وذلك من خلال الاعتماد على تحليل النوم والاستيقاظ من أخف مراحل النوم الخاصة بك.

 

- تطبيق Good Morning Alarm Clock


إذا كنت ترغب في الحصول على نوم مريح والاستيقاظ في الوقت الذي يكون فيه نومك خفيفًا جدًا وليس في الوقت الذي تكون فيه غارقًا في النوم وجسدك مستريحًا بشكل عميق جدًا، فإن هناك تطبيقًا مميزًا متاحًا بشكل مجاني يمكنك استعماله للاستفادة منه في مراقبتك أثناء النوم وإيقاظك في اللحظة المناسبة حتى يكون استيقاظك مليئًا بالنشاط والحيوية، والتطبيق الذي نتحدث عنه هو تطبيق يُدعى Good Morning Alarm Clock.

- تطبيق كشف الشخير أثناء النوم Sleep as Android FULL للأندرويد
يعمل البرنامج كاشفًا للشخير ومكافحًا له أثناء النوم ويعمل أيضًا كساعة منبهة لطيفة للإيقاظ من النوم.

- تطبيق 'Walk Me Up':


هذا التطبيق متاح للاستخذام على كل من نظامي الأندرويد والأي أو إس، الرائع في هذا التطبيق هو أنه يجبر الشخص على النهوض لأن الرنين لا يتوقف إلا بعد أن يتمشى عدة خطوات يحددها المستخدم مسبقًا، وفي حال لم يقم المستخدم بمشي هذه الخطوات، فإن المنبه لن يتوقف عن إزعاجه.

 

 

- تطبيق Snap Me Up:


يساعدك على الاستيقاظ من النوم بطريقة مختلفة عن باقي التطبيقات الأخرى، حيث لا يتوقف منبه هذا التطبيق إلا بالنظر إلى شاشة الهاتف والتقاط صورة سيلفي مما يساعدك على الاستيقاظ فى الموعد الذى ترغب فيه، وعند استخدام تطبيق Snap Me Up يمكنك أيضًا حفظ الصور الملتقطة عند الاستيقاظ، وإضافة الفلاتر لها وإمكانية معالجتها، ومشاركتها من خلال شبكات التواصل الاجتماعي مع أصدقائك.

 

 

 

- تطبيق Alarmy للاستيقاظ من النوم:


تطبيق Alarmy للأندرويد أحدث إصدار للعام الجديد وهو الإصدار 2018 المتوافر لهواتف الأندرويد كافة، فهو بالنسبة للبعض تطبيق مستفز للغاية بسبب أنه يسعى فعليًا إلى أن يختلف تمامًا مع الوضع الاعتيادي الذي يتوافر في الهاتف فإذا كانت طبيعة نومك جيدة وخفيفة فيمكنك الاعتماد على الوضعية الاعتيادية المتوافرة في الهاتف أي المنبة العادي ولكن لا مانع من أن يكون لدينا تطبيق كهذا أيضًا للضروريات والمواعيد المهمة، أما في حال إن كان نومك ثقيلاً ومن الصعب استيقاظك فهذا هو التطبيق الملائم تمامًا لك وخُصص من أجل هذا فهو شعاره: Sleep If You Can والمعنى: نَمْ إذا استطعت، وفي العادي عندما يتم انطلاق جرس المنبه العادي أو في الهاتف يتم الضغط على زر ما لإيقافه ومن ثم إما أن تستيقظ وإما أن تقوم بإيقافه وتستكمل النوم مرة أخرى، أما هذا التطبيق يجعلك تستعيد نشاطك وتركيزك ومن ثم يجب عليك حتى تستطيع غلق المنبة أن تقوم بإتمام بعض الأشياء التي سوف تظهر لكم في الصور.

 

 

 

المصدر:سيدتي

تونس/الميثاق/صحة


اكتشف علماء من مستشفى جامعة طوكيو أن الذين تجري في عروقهم فصيلة الدم الأولى "O" أكثر عرضة للوفاة في حال تعرضهم لنزيف.

وتفيد مجلة Critical Care التي نشرت نتائج الدراسة، بأن العلماء درسوا أكثر من 900 حالة طوارئ، واكتشفوا أن نسبة الوفيات بين المصابين الذين تجري في عروقهم فئة الدم الأولى كانت 28%، في حين لم تتجاوز بين الآخرين 11%.

تونس/الميثاق/صحة

 

أفادت دراسة أميركية حديثة نُشرت يوم أمس الجمعة، بأن الرجال الذين يتناولون الأسبرين مرة واحدة يوميا معرضون لخطر الإصابة بالميلانوما أو سرطان الجلد.

وكشفت الدراسة، الذي أجراها باحثون بكلية الطب جامعة "نورث وسترن" الأميركية، العلاقة بين التناول اليومي للأسبرين وخطر تعرض الرجال لسرطان الجلد، وذلك بعد أن جمعت بيانات سجلات طبية تضم ما يقرب من 200 ألف مريض بينهم من تناولوه وبينهم من لم يتناوله بانتظام.

وتراوحت أعمار المجموعتين بين 18-89 عاما، ولم يكن لدى المشاركين تاريخ للإصابة بسرطان الجلد، واستمرت المتابعة فترة لا تقل عن 5 سنوات.

تونس/الميثاق/صحة

تمت تسمية العاصمة الهندية، نيودلهي، يوم أمس الأربعاء 2 ماي الجاري، كأكثر مدينة ملوثة على سطح الأرض، وذلك حسب التقرير الأحدث لمنظمة الصحة العالمية.

وحلل التقرير درجة التلوث المناخي في المدن التي يفوق عدد سكانها 14 مليون نسمة، بين عامي 2010 و2016.
ولكن أكثر ما يفاجئ في التقرير هو تصنيف 14 مدينة هندية ضمن المدن الـ 20 الأكثر تلوثا في العالم، وبالتالي تصبح الهند أشد دول الأرض تلوثا. كما حلت القاهرة في المرتبة الثانية عالميا، تليها دكا في المركز الثالث، وبعدها تأتي كل من مومباي وشنغهاي.

تونس/الميثاق/صحة

أعلن علماء جامعة هارفرد عن إمكانية منع ثلث الوفيات المبكرة التي تحدث في العالم، إذا تخلى البشر عن اللحوم التي يتناولونها.
وأكد علماء جامعة هارفرد أنه في الولايات المتحدة فقط، بإمكان التغذية النباتية منع حدوث مليون حالة وفاة مبكرة. ومعظم الناس لا يقيمون فائدة الحميات النباتية، مع أن العلماء أثبتوا سابقا أن التغذية النباتية تقلص كثيرا خطر الأمراض المزمنة، لأنها لا تحتوي على زيوت مشبعة وكوليسترول، وهي مواد تسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

تونس/الميثاق/صحة

كان خبراء التغذية سابقا يعتبرون البيض السبب الرئيس في ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم. ولكن الدراسات الأخيرة تشير إلى أن تناول ثلاث بيضات يوميا يحسن الصحة خلال فترة قصيرة.

إن جسم الإنسان يمتص الكالسيوم بصعوبة من دون فيتامين D. والبيض هو أحد المصادر المهمة المحتوي على هذا الفيتامين. لذلك إذا كنتم لا ترغبون بمراجعة طبيب الأسنان عليكم بتناول البيض.

كما أن وجبة الإفطار المحتوية على البيض تعطي الإنسان طاقة تكفيه لمدة لا تقل عن 12 ساعة. لأن المواد الغذائية الموجودة في البيض والأحماض الأمينية تساعد وظائف الجسم المهمة. لذلك يبقى البيض ضروريا لكل شخص يمارس نمط حياة نشيط.

تونس/الميثاق/صحة

يعتقد بأن التخلص من الوزن الزائد، من دون شك يجلب الصحة للشخص. ولكن في الواقع بينت نتائج دراسة جديدة أن هذا الاعتقاد خاطئ.

تفيد نتائج الدراسة التي أجراها أطباء القلب في النرويج وخضع لها أكثر من 3000 شخص يعانون من أمراض القلب، التي نشرت في مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب، بأن تخفيض وزن المصابين بأمراض القلب لا يساعد في تحسن حالتهم الصحية.

وفق هذه الدراسة، تخفيض الوزن لا يحسن الحالة الصحية ولا يساعد في إطالة عمر المصابين لمرض القلب الإفقاري "نقص تروية القلب". ولكن زيادة النشاط البدني بغض النظر إن كان يؤدي إلى تخفيض الوزن أم لا، مفيد لهم ويخفض احتمال خطر وفاتهم بشكل واضح.

الصفحة 1 من 7

سبر الآراء

Joomla forms builder by JoomlaShine
Go to top