الجمعة، 17 أوت 2018
الجمعة, 13 جويلية 2018 17:46

7 سنوات من التفكير...

تونس/الميثاق/رأي

دخلت تونس مرحلة حاسمة من صراع كبير محتدم على منصب رئاسة الجمهورية التونسية، وهو صراع لن ينتهي إلا مع إعلان النتائج النهائية للدور الثاني للإنتخابات الرئاسية في بدايات سنة 2020. إن تم طبعا إجراؤها كما هو متوقع في نوفمبر 2019 وإن قدّر لهيئة الانتخابات تجاوز أزمتها المستعصية الحالية والتمكن من تنظيمها في موعدها وإن خابت جميع سيناريوهات التأجيل التي يقال أنها بصدد الإعداد في بعض المطابخ الخلفية.

 

في أربع سنوات لا غير احترقت أوراق وأجنحة كثيرة، إذ أن جميع من كانوا موجودين على الساحة وكانوا مؤهلين أكثر من غيرهم نظريا للمنافسة على "الجائزة الكبرى" أخرجوا أو خرجوا منها نتيجة مواقفهم أو قراراتهم الخاطئة.

 

خرج عديدون من السباق نهائيا، المنصف المرزوقي وحافظ قايد السبسي كما خرج من قبلهم كمال مرجان..وأحمد نجيب الشابي.

 

نشر في راي و تحليل