الأربعاء، 17 أكتوبر 2018

تونس/الميثاق/أخبار المغرب الغربي

قال "حمدي الحسيني" الكاتبُ والمحللُ السياسي المُتخصص في الشأن الليبي، إنَّه من المعروف أنَّ روسيا دولة كبيرة لها اهتمامات دُولية وإقليمية وعالمية واسعة وخاصةً ليبيا، وهناك اهتمام رُوسي بدولة ليبيا لأسباب عديدة أبرزها أنَّ ليبيا دولة نفطية مُهمة تَقع جنوب المتوسط، ومعبر أساسي للهجرة غير الشرعية من القارة الأفريقية.

 

تونس/الميثاق/أخبار المغرب العربي

 

قال  المُحلل السياسي الليبي "عبد العزيز غنية"، إنَّ الاهتمامات الدولية والسياسية سواء كانت الروسية أو البريطانية هو لِاستغلال الدولة الليبية لقاعدة لمعاركهم السياسية والدبلوماسية وربما تكون حتى العسكرية.

 

وأضاف "غنية"، خلال لقائه ببرنامج «"وراء الحدث"، المذاع على شاشة الغد الإخبارية، مع الإعلامي خالد عاشور، أنَّ ما يدور الآن هو حرب أنابيب الغاز، وهذا الموضوع يُقلق الكثير من الدول الأوروبية، حيثُ لديك الغاز الروسي المصدر الرئيسي لأوروبا.

 

تونس/الميثاق/أخبار الشرق الأوسط

اعتبر سفير الجامعة العربية في موسكو، جابر حبيب جابر، أن توريد منظومات "إس-300" الروسية لدمشق سيعود بالنفع على العالم العربي إذا كان ذلك سيدعم توازن القوى بين سوريا وإسرائيل.

 

وفي حديث لـ"سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، قال جابر: "إذا كانت "إس-300" ستستخدم لدعم التوازن بين سوريا وإسرائيل فإن هذا سيكون أفضل للعالم العربي​​​... الدول العربية بحاجة لأسلحة متطورة للدفاع عن أمنها وهذا سيثبت أن روسيا مصدر موثوق للعالم العربي".

 

تونس/الميثاق/أخبار الشرق الأوسط

 

 

قال الكتاب والمحلل السياسي، عبدالوهاب بدرخان، إن عدم وجود اتفاق "روسي تركي" حتى الآن يؤخر بدء معركة إدلب، نظراً لوجود تلك المحافظة السورية على الحدود مع تركيا، كما أن أنقرة لديها نفوذ على عديد من الفصائل داخل إدلب، وقامت بتوحيدهم مؤخرا.

 

تونس/الميثاق/أخبار الشرق الأوسط

أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن بلاده تعمل مع روسيا وإيران من أجل منع وقوع ما وصفه بالكارثة في محافظة إدلب السورية.

 

وقال أردوغان، في كلمة ألقاها مساء اليوم الخميس بمناسبة ذكرى عيد النصر التركي: "نجري أعمالا مشتركة مع الروس والإيرانيين حول إدلب لتجنب وقوع كارثة مماثلة لما حدث في حلب".

 

كما أضاف أردوغان أن السلطات التركية تبحث مع الولايات المتحدة سبل تطهير مدينة منبج شمال سوريا ممن تعتبرهم أنقرة إرهابيين، في إشارة إلى مقاتلي "وحدات حماية الشعب" الكردية.

وأضاف الرئيس التركي مشددا: "نرفض السيناريوهات التي تطبق في المنطقة على رأسها سوريا والعراق والجميع يدركون ما يحدث".

 

تونس/الميثاق/أخبار الشرق الأوسط

 

علّق الدكتور خالد باطرفي الباحثُ السياسي السعودي، على التقارب السعودي الروسي بشأن روسيا خاصة فيما يتعلق بالتأكيد على وحدة الأراضي والحفاظ على سيادة الدولة السورية، قائلاً: «أقرأ بيان وزيري خارجية السعودية ورسيا بتفاؤل.. لأنَّ المملكة العربية السعودية كانت ولا زالت مع وحدة الأراضي السورية». 

 

وأضاف باطرفي، خلال لقائه على شاشة «الغد» الإخبارية، مع الإعلامية سهام عبد القادر، أنَّهُ: «لم يعد أنَّ كل منْ يقاوم أو يُعارض الحكومة السورية الحالية هوَ بالضرورة إرهابي». 

 

تونس/الميثاق/أخبار الشرق الأوسط

 

قال المحلل السياسي من موسكو، "أديب السيد" إنهُ على مدى الأيام الثلاثة الماضية، حرصت وزارة الدفاع الروسة على إصدار بيانات تتحدث فيها عن قدوم قوات بحرية، التي تَحمل بمجموعها مع الطائرات الاستراتيجية في قاعدة العديد، تحمل حوالي 100 صاروخ.

 

وأضاف "السيد"، خلال لقائه على شاشة «الغد» الإخبارية، مع الإعلامي محمد عبد الله،: «تؤكد وزارة الدفاع الروسية إن هذه الصواريخ وإن هذه التحشيدات العسكرية تأتي ضمن استعدادات أمريكية- بريطانية- فرنسية لتوجيه ضربة رُبما تكون قاسمة وقوية تستهدف أهداف سورية استراتيجية وحيوية».

 

تونس/الميثاق/أخبار المغرب العربي

 

اعتبر المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري أن حل الأزمة في ليبيا يتطلب تدخل روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين شخصيا، للمساعدة في إبعاد اللاعبين الخارجيين عن الساحة الليبية.

 

وقال المسماري في حوار مع وكالة "نوفوستي" الروسية اليوم الأربعاء 8 أوت 2018 : "الأزمة الليبية بحاجة إلى تدخل من قبل روسيا والرئيس بوتين شخصيا، وإبعاد لاعبين أجانب عن الساحة الليبية، كتركيا وقطر وتحديدا إيطاليا. على الدبلوماسية الروسية أن تلعب دورا مهما في هذا الشأن".

 

وفي وقت سابق اتهم الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، والبرلمان الليبي في طبرق قطر وتركيا والسودان بدعم الجماعات الإرهابية في ليبيا.

 

تونس/الميثاق/أخبار عاليمة

أكدت الشرطة الروسية أن رجلا مجهولا طعن اليوم بسكين أحد عناصرها قرب الممثلية الدبلوماسية لسلوفاكيا وسط العاصمة موسكو.

 

نشر في بقية العالم

تونس/الميثاق/رياضة

 

تُعدّ إستضافة مُباريات كأس العالم حدثا رياضيا هاما، كذلك تعتبر تحديا للدولة المستضيفة، لاسيما أنها تستعد لاستقبال ملايين المشجعين من حول العالم.

 

وعن النتائج الاقتصادية للمونديال، ذكر اتحاد السياحة الروسي، يوم أمس  الأربعاء، أن الحدث الكروي، الذي استضافته روسيا للمرة الأولى في تاريخها، حقق إيرادات بلغت 850 مليار روبل ما يعادل نحو 13.5 مليار دولار.

 

وقالت المديرة التنفيذية للاتحاد، مايا لوميدزيه إن "كأس العالم جلب لروسيا 850 مليار روبل، أي ما يعادل 1% من حجم الناتج المحلي الإجمالي للبلاد"، مشيرة إلى أن المونديل ساهم بتوفير 220 ألف فرصة عمل في روسيا.

نشر في رياضة
الصفحة 1 من 2