السبت، 11 جويلية 2020

نداءات الجمهورية الثالثة.. مميز

19 ماي 2020 -- 11:04:51 171
  نشر في راي و تحليل

تونس/الميثاق/رأي

برزت منذ فترة في تونس، خاصة بعد التصويت على حكومة الفخفاخ، دعوات لتغيير النظام السياسي كانت في البداية تلميحا لكننا نسمعها اليوم تصريحا. 

 

 هذا النظام السياسي الذي تقوم عليه الجمهورية الثانية سليلة دستور سنة 2014 ، نظام ثلاثي الرؤوس تتوزع فيه الصلاحيات كل في دوره بين البرلمان للتشريع و الحكومة للتنفيذ و رئاسة الجمهورية للاشراف أحيانا و التعديل أحيانا أخرى و اتخاذ قرارت كبرى لعل أهمها ما يخص الأمن القومي.

 الحديث عن تغيير النظام السياسي مؤخرا، انطلق تلميحا من خلال انتقادات رئيس الجمهورية المنتخب حديثا قيس سعيد، الذي سرعان ما تحول إلى التصريح داعيا إلى سحب الوكالة و الاستفتاء.

 

هذه الدعوة برزت تصريحا و دفعة واحدة أمس الاثنين 18 ماي 2020 بدعوة واضحة من أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل نورد الدين الطبوبي، الذي دعا في تصريح اعلامي لانجاز استفتاء لتغيير النظام.

 

 من جهته، وصف أمين عام حزب مشروع تونس محسن مرزوق  النظام الحالي بالجثة المتعفنة و الوثاق الذي يعطل تقدم البلاد، و كانت نهاية اليوم ببيان من حزب أمل تونس دعت فيه رئيسته سلمى اللومي إلى نفس المسار

 

من جهة أخرى لم نسمع بعد ردود فعل سياسية واضحة من الأطراف السياسية المعروفة في البلاد خاصة حركة النهضة و الأحزاب الأخرى المشاركة في الائتلاف الحاكم و لا من الأحزاب الممثلة في البرلمان، لكن الأكيد أن المرحلة القادمة ستشهد جدلا سياسيا كبيرا يقوم أساسا على طرح سؤال : هل ستصمد تونس الهشة سياسيا و اجتماعيا و اقثصاديا الآن أمام تنظيم استفتاء شعبي لتغيير نظام لم يمض على عمره أكثر من ست سنوات؟ و هل سيستطيع فرقاء السياسة الذين فشلوا مرارا في الاتفاق حول انجازات سهلة كالتصويت على اتفاقية في مجلس النواب أو التوافق حول أسماء تبعث الحياة في المحكمة الدستورية ...هل سيجدون سبيلا سليما لتنظيم استفتاء يؤسس لجمهورية ثالثة على أنقاض جمهورية فتية و هشة؟

 

 

 

آخر تعديل في الثلاثاء, 19 ماي 2020 11:04

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة