السبت، 20 جويلية 2019

الناتو العربي ومنامنة الباجي مميز

13 ماي 2019 -- 14:25:00 85
  نشر في راي و تحليل

 

تونس/الميثاق/رأي

 

انطلقت منذ ماي 2017 أثناء القمة الاسلامية التي عقدت في السعودية تحركات كبيرة من اجل تكوين الناتو العربي الهادف إلى تكوين كيان مسلح لمواجهة إيران في منطقة الشرق الاوسط.

 

ومؤخرا شهدت تلك النقاشات تطورات كبيرة حيث أنّ مصر رفضت  الانخراط في هذا التحالف  وقد أبلغت قرارها للولايات المتحدة والأطراف الأخرى المعنية بالتحالف الأمني في الشرق الأوسط قبل الاجتماع الذي عقد الأحد الماضي في الرياض.

 

وبينت مصادر أن مصر انسحبت لشكها في جدية المبادرة، فهي لم تر بعد خطة أولية تحدد ملامح هذا التحالف، ولأن وضع خطة مثل هذه ينطوي عليه خطر زيادة التوتر مع إيران.

 

 وفي المقابل تواصل تونس ممثلة في رئيس الجمهورية ووزير خارجيتها الغياب بشكل لافت للنظر في تلك الملفات الكبرى فلم نسمع للرئيس الباجي  قائد السبسي صوتا في خصوص صفقة القرن بالرغم من أن الكثير من الدول العربية عبرت عن مواقف واضحة حولها كما لم نسمع موقف تونس من هذا التحالف الامني العربي الامريكي الصهيوني والذي يلتقي مع صفقة القرن في نفس الهدف.

ولعلها ليس المرة الاولى التي تغيب فيها الديبلوماسية التونسية عن تقديم موقفها او الجهز به والدفاع عنه مثلما حصل مع الحرب على اليمن التي قادتها السعودية وكان الموقف الرسمي التونسي داعما لها وحصل ذلك دون الرجوع الى البرلمان واحترام الدستور.

 

اليوم رئاسة الجمهورية مازالت تغط في نوم عميق ولا ترغب في الدخول في صراعات ربما لانها انحازت على المبادئ التي تأسست عليها الديسبلوماسية التونسية وكذلك ربما هناك حسابات انتخابات مقبلة وكل حزب ينتظر دعما من هذا التحالف او تحالف آخر.

آخر تعديل في الإثنين, 13 ماي 2019 14:25

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة