الخميس، 18 أكتوبر 2018

أطعمة تساعدك على النوم الجيد! مميز

08 أكتوبر 2018 -- 14:14:17 24
  نشر في صحة

تونس/الميثاق/صحة

 

 

نعلم أن النوم يلعب دورا مهما حقا في الصحة العامة، إلى جانب النظام الغذائي والتحكم بالإجهاد وممارسة الرياضة.

 

وفي الآونة الأخيرة، درس الباحثون تأثير مشاكل النوم على خياراتنا الغذائية، وكذلك تأثير النظام الغذائي على نوعية النوم.

 

ويرتبط عدم النوم لمدة كافية أو ضعف نوعية النوم بالإفراط في تناول الطعام، والابتعاد عن النظام الغذائي الصحي وزيادة الوزن.

 

وتؤدي قلة النوم أيضا إلى زيادة تناول وجبات خفيفة، ما يجعلنا نرغب في تناول الأطعمة الغنية بالدهون والكربوهيدرات، مع زيادة المكافآت الكيميائية للدماغ، عندما نأكل هذه الأطعمة.

 

وأساسا، يدفع النوم السيئ جسمك لطلب أطعمة عالية الطاقة بغرض إبقائك مستيقظا، ما يجعل مكافحة الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة غير الصحية صعبة للغاية. ولكن، من ناحية أخرى، تظل هرمونات الشهية لدينا في المستوى الطبيعي عندما ننام جيدا.

 

وتوجد لدى جميع الثقافات في جميع أنحاء العالم تقاليد حول الأطعمة التي تعزز النوم، وقيل إن جميع الأطعمة مثل الحليب والبابونج وفاكهة الكيوي والكرز، تساعد على النوم الجيد.

 

وبالنظر إلى مدى تأثير الطعام الذي نأكله على صحتنا يوميا، فليس من المستغرب أن نظامنا الغذائي يلعب دورا كبيرا في نوعية نومنا. وما نأكله أيضا له تأثير كبير على وظائف الجهاز المناعي وإنتاج الهرمون، ووظائف الدماغ.

 

ويعد الميلاتونين هرمونا مهما جدا يتحكم في أنماط نومنا، وتتأثر كمية الهرمون التي تنتجها أدمغتنا بنظامنا الغذائي. ويبدو أن أحد أكبر التأثيرات على مستويات الميلاتونين لدينا، يتمثل في كمية استهلاك نوع من البروتين يسمى tryptophan، وهو حمض أميني أساسي.

 

وتجدر الإشارة إلى أن الأحماض الأمينية الأساسية يمكن الحصول عليها من خلال النظام الغذائي فقط، ولا تستطيع أجسامنا إنتاجها. وتشتمل العناصر المغذية الأخرى، التي تبدو مفيدة للنوم، على فيتامينات B والمغنيسيوم.

وفي حال افتقر النظام الغذائي إلى tryptophan، وفيتامين B أو المغنيسيوم، فمن المرجح أن يتأثر إنتاج الميلاتونين، ما يؤدي إلى صعوبة النوم.

 

ولكن مع زيادة استهلاك الأطعمة الغنية بالعناصر المغذية المحددة، يمكن أن يساعدك ذلك على تحسين نوعية النوم ومدته بشكل أفضل. وعلى سبيل المثال، يمكن أن تكون منتجات الألبان رائعة في مساعدتك على النوم.

 

كما تعد المكسرات هامة أيضا، لأنها تحتوي على جميع العناصر الغذائية المعروفة في تعزيز زيادة إنتاج الميلاتونين ودعم إطلاقه.

 

وتعتبر الأسماك، مثل السردين، مصدرا جيدا لفيتامين B والمغنيسيوم. ويمكن أن يساعد استهلاك الأسماك بانتظام على إنتاج الميلاتونين الصحي. أما البقول والفول والعدس، فتحتوي أيضا على كميات عالية من الفيتامينات المفيدة في تحسين نوعية النوم.

 

وفي حال وجدت نفسك جائعا قبل النوم، جرب تناول كوب من الحليب خالي الدسم أو القليل من الموز والمكسرات، حيث تساعد هذه المواد الغذائية على تحسين نومك وتعزيز طاقتك في اليوم التالي.

 

ومن المستحسن تناول نظام غذائي متوازن يتضمن الكثير من الأطعمة عالية tryptophan طوال اليوم، لتحسين فرص النوم الجيد.

 

المصدر: ديلي ميل

 

 

 

آخر تعديل في الإثنين, 08 أكتوبر 2018 14:14

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة