الثلاثاء، 25 جوان 2019

تونس/الميثاق/أخبار الشرق الأوسط

 

اعتبر السيناتور الأمريكي عن ولاية فرجينيا ريتشارد بلاك، أن الحرب في سوريا ستنتهي بسرعة كبيرة إذا سحبت الولايات المتحدة قواتها من هناك.

وقال بلاك لوكالة "نوفوستي" الروسية: "إذا غادرنا، أعتقد أن الحرب ستنتهي بسرعة كبيرة، وسيتم إعادة توحيد سوريا واستقرارها، وسيكون بمقدور الناس هناك الانتعاش حقا".

 

وأضاف أنه كان من الممكن أن تنتهي الحرب في سوريا باكرا لو لم تتدخل الولايات المتحدة وحلفاؤها فيها، ولم يبنوا قواعد لهم في شمال شرقي سوريا وفي التنف جنوبيها.

 

كما انتقد بلاك المفاوضات المقترحة لمراجعة الدستور السوري، مؤكدا أن دستور سوريا الحالي يضمن حرية الدين وحقوق المرأة وسيادة القانون.

 

تونس/الميثاق/أخبار الشرق الأوسط

 

قال الروائي والكاتب اللبناني، فادى عاكوم، إنَّ الخاسر الأكبر فى الحرب السورية هم الأطفال، حيث رصدت الإحصاءات، إنَّ هناك 150 ألف طفل سورى فقدوا أسرهم، وأصبحوا أيتام، وهذه الكارثة الاجتماعية ستُعانى منها سوريا خلال السنوات القادمة. 

وأضاف «عاكوم»، خلال لقائه ببرنامج «يوم جديد»، المذاع على شاشة «الغد» الإخبارية، أنَّ كتاباته تُركز على أخبار سورية والقصص الإنسانية، موضحًا أنَّ كتاب «نواف» هو كتاب يُركز على مُعاناة أطفال سوريا من جراء الحرب وتأثيراتها على نفسيتهم.

تونس/الميثاق/أخبار الشرق الأوسط

 

 

علّق الدكتور سامي نادر مُدير معهد الشرق الأوسط للشؤون الاستراتيجية، على إعلان تركيا سحب الفصائل المُعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة مَنزوعة السلاح في مدينة إدلب، قائلاً: "أعتقد أنَّ هذا الإعلان وبِضعة أيام قبل نهاية المهلة، هو موقف تركي واضح بالنسبة لاحترام الاتفاق الذي عقد مع روسيا، وأن مصداقيتها على المحك ولا أعتقد أنَّ تركيا تُقدم على تصريح من مِثل هذا النوع لو لم تكن قد تحققت من اكتمال الانسحاب من الأراضي". 

تونس/الميثاق/أخبار الشرق الأوسط

أعلن الرئيس السوري بشار الأسد أنه سيسدل قريبا جدا "الستار على الحرب الإرهابية"، معبرا عن ثقته بأن اللعبة السياسية تتغير، وسوريا ستعود إلى "دورها المحوري العروبي".

 

وشدد الأسد في حديث لصحيفة "الشاهد" الكويتية نشر اليوم الأربعاء 3 أكتوبر  2018 ، على أن الدولة السورية ستبسط قريبا جدا حكمها وقانونها على جميع الأراضي السورية، "ولن نترك شبرا واحدا من سوريا العروبة خارج السيادة الوطنية".

 

ولفت الأسد إلى وجود "تفاهم كبير" بين سوريا وعدد كبير من الدول العربية، مضيفا أن هناك دولا غربية قد بدأت تخطط وتجهز لفتح سفاراتها، كما أن هناك وفودا غربية وعربية سواء كانت دبلوماسية أو اقتصادية أو صناعية قد بدأت بالفعل بالقدوم إلى دمشق لترتيب عودة دولها إلى سوريا.