الجبهة الشعبية: لا للحوار ... نعم للأكل والافطار

جمعت رئاسة الجمهورية مساء امس عددا من السياسيين ورجال الدولة وأعضاء الحكومة في حفل افطار اقيم على شرف ابناء مؤسستنا العسكرية وذلك احتفالا بالذكرى 60 لانبعاث الجيش الوطني.

ولعل اكثر ما شد انتباهنا في هذا الحفل هو حضور ابرز قيادات الجبهة الشعبية وعلى رأسهم الناطق الرسمي باسمها الى هذا الحفل الذي اقيم في قصر قرطاج وكان الجو بينهم وبين أعضاء الحكومة وباقي الاطراف السياسية وحتى محافظ البنك المركزي الذي طالبوا بمحاكمته قبل ايام قليل "لانه باع البلاد" كان جالسا معهم.

واكثر ما يثير استغرابنا هنا هو ان الجبهة الشعبية التي اختارت خلال هذا الاسبوع مقاطعة نقاشات الرئاسة حول حكومة الوحدة الوطنية وعقدت ندوة للاعلان عن هذا الموقف دخلت مساء امس الى نفس القصر والنقاشات مازالت متواصلة دون ان تعلن على الاقل عن موقفها الجديد.

ربما ما يمكن قوله هنا هو ان موائد الافطار اكثر أهمية من ازمة البلاد والحوار؟

قيم الموضوع
(2 أصوات)
الدخول للتعليق

سبر الآراء

Joomla forms builder by JoomlaShine
Go to top