تونس/الميثاق/رأي


"لا يةجد رعد في سماء صافية ...التاريخ لا يعيد نفسه و إن أعاد ففي شكل مهزلة"
كارل ماركس 18 برونه لويس بونابرت

يوم 17 من ماي يخطب السبسي الكبير بالطريقة و الشكل البورقيبي ،قاعة قصر المؤتمرات ،حضور قادة المجتمع السياسي و الجمعياتي و النقابي و المُباشر في الراديو و التلفزة للشعب معها فسحات طويلة في الاجتماع و السياسة و الدين و النقطة و التاريخ و إعلان قرار الجيش في المنشآت .
21 ماي يسيل الدمّ في أرض العيون تطاوين و 23 ماي إيقاف الجراية و هجمة يبدو قائدها رئيس الحكومة يوسف الشاهد ،هجمة تتواصل على "الشفيقيين الجرايين" و هم يعدّون بالآلاف و هي جماعة نافذة داخل كلّ مؤسسات السلطة و هياكل الإعلام و الاقتصاد.
25 ماي هناك خبر يجوب البلاد أنّ الجراية "الزّعيم"،مات في الإقامة الجبرية الغير معلومة مكانها،عند أصحاب الخوذة حرس جيش و شرطة .
12 يوما أحداثها بسرعة الضوء ،فما هو السائد المُروج حولها و ماهي حقيقتها؟


سيادة و الحقيقة عند الجذور

في الخطاب كان السبسي في مظهر "البورقيبة" مُعتقدا أنه يُخاطب شعب تونس عهد زعيمه المُنستيري فعليّا كان كلام كالزبد ذهب هباء ،لا شعب يصفق و يهلل بـ"يحيا باجي" مثل "يحيا بوقيبة"، ومن عشرات الآلاف المُنشآت رأينا الجيش في "الكامور" فقط :السبسي كاريكاتير بورقيبة...االباجي يهذي و من الأكيد أنّ الحاكمين الفعليين في القصر و من يُحركهم من قوى الذكاء الأروبي أو الأمريكي هم الذين أتمّوا بالتمام و الكمال تلك المسرحيّة من نوع الخيال و اللامعنى .
الدمّ في تطاوين و الأبواق الغالبة و العالية تحكي عن مجرمي اعتصام الكامور،مجرمين ضدّ الوطن والواقع إنه تمّ قتل لتخويف الشعب الغاضب و الذي يرنو و يمشي حتى صامتا نحو مطلبه في الحقّ في الحياة و الإشتراك بعد الثورة في الثروة و في السلطة .
إيقاف الجراية و الشنّوفي و دعاية طولا و عرضا ،سماء و أرضا لدى اليمين و اليسار و وسطهما :الشاهد البطل شُجاع يصطاد الحوت جريدة "لابراس" و هي جريدة الحكم ،يوم 24 صفحتها الأولى و جملتها الأولى تقول:"علمنا من مصادر موثوقة أنه سيقع إيقاف كل من أخذ أموال من شفيق الجراية الحساب في أدناه من الأكيد ليس أقل من 20 ألف و يتنوعون بين نواب و كوادر في كل مؤسسات السيادة و الإعلام و الجمعيات إلى آخره،رُحماك أيها الشّاهد أيها البطل ضربت الحيتان و هي جزء من سلطة قرطاج و باردو و الحبيب بورقيبة و باب البنات و القصبة ،تعلم لماذا قلنا جزء؟لاننا نسألك و نسأل المهللين ،هل ياسين إبراهيم و بنكه الفرنسي هو حوت أزرق أم لا و بوشلاكة الوزير و معه المليار الصيني و بطيخة الملاسين في القصر و لطيّف الضحُوك و "أستغفر الله" ذاك الطيّب رئيس المكشخ السبسي الصغير و الدائم الظهور معه في الصور ،هل أنهم "تريليا" أم "سردينا" أم حوت أزرق،حوت الجرايين من قضى عليه؟ أتعاونية السمك الضغير أم "حوت ياكل حوت و فخار يكسر في فخار، وتلمت حيتان و تفاهمت على حوتة كبيرة و معاها أتباعها" لا ربما إعدادا لرئيس جديد من الحيتان الغالبة و سيّد التفكير و التنظيم و التخطيط التاجر الكبير من الأكيد أنه سيّد أبيض في باريس و برلين أو يُراوح بينهما.

 


الأستاذ جلال بن بريك الزغلامي

تونس/الميثاق/رأي

ليس علينا أن نقف ضد الإيديولوجية الإسلامية بشكل مطلق و أعمى ،فحزب الله و حماس يشكلان البقية الباقية من حركات التحرر القومي بالمفهوم الكلاسيكي،في العالم عامة، و في العالم العربي خاصة،لكن مع انزلاق مذهبي ضيق يحدث من وقت لآخر بحكم الضغط الاقليمي وزحمة الصراع ،ومع ذلك أعود و أؤكد أن حزب الله وحماس يخوضان حرب تحرير ارض محتلة باعتراف العالم أجمع.كما انهما يقومان بدور تاريخي مهم من حيث تعبئة قاعدة جماهرية كبيرة و منظمة في أوساطهما الشعبية و إعطاء معنى على وجودها في زمن لم يعد هناك معنى لشيء يذكر،وفي وقت تتراجع فيه الأيديولوجيات الأخرى (من ليبرالية و قومية و اشتراكية).
لكن أعتقد أن القدرة على التجييش و التعبئة لا تكفي إذا لم يرافقهما فكر نقدي و تاريخي مركز على التراث العربي الإسلامي ذاته،بمعنى ينبغي التنوير و التفكير بالموروث الإسلامي بشكل يتناسب مع مسارات التحديث و منجزاته حتى تسير المسيرة على هدى من أمرها إلى غايات الصواب و الحق ، بصرف النظر عن أنه لا يمكن القيام بمراجعات و أنت في حرب تحرير ،وهي في الأصل مهمة آخرين ليست مهمة من يخوض حربا عادلة ،ففي الحرب العادلة المهم هو التحفيز على القتال بمعنى تحتاج للعقيدة و ليس للتنوير و أقصد العقيدة بالمعنى العام دينية أو علمانية.

تونس/الميثاق/رأي

 يتحالف الإرهاب مع اليمين المتطرف الشوفيني كمنسوب انتخابي وعامل دعائيّ لأطروحات التقوقع والعنصرية في الاستحقاقات الانتخابية الرئاسية والبرلمانيّة.

في كلّ موعد انتخابي تضرب الجماعات الإرهابية في أماكن محددة لاستنفار الخزان الانتخابي ولاستحثاث الاقتراع الرهابي لصالح ممثلي اليمين المتطرف ولاستدرار التصويت العقابي ضد دعاة التعايش والتقارب الفكري والتعددية الثقافيّة.

تقاطع العمليات الإرهابية في أكثر من دولة غربية اسقط بقوة فرضية التزامن الفجئي، وأثبت في المقابل أن الجماعات الإرهابية تحضر “ذئابها المنفردة” للمناسبات والاستحقاقات المدروسة قصد تغليب كفة “الحليف النقيض”عبر تأكيد صحة أطروحاته الانتخابية عن استحالة التعايش مع المهاجرين، وعن خطورة الأحياء الهامشية في العواصم الغربية، وعن ضرورة التضييق على المجالات الدينية، ووصولا إلى حدود مصادرة الحقوق الدينية الفردية ضمن الفضاء العام.

تونس/الميثاق/ملفات

 دائما يُقال أن في النهايات أجمل البدايات إد يمكن للنهايات أن تخلق مشروعا أو فكرة جديدة تتواصل و تبقى و لا تموت أبدا كالقصة مثلا،هذا التوصيف بالتدقيق الذي يمكن أن يٌقال على الحصة الختامية لنادي "فريق من الاستماع إلى الإبداع"بالمدرسة الابتدائية الزهور الخامس 2 و الذي كان خلاصة انتاجه مولود قصصي جديد تحت عنوان "قبس في الظلام".

و قد تم تقديم قصة "قبس في الظلام"في أمسية جميلة داخل أحد قاعات المدرسة التي تُديرها السيدة ناجية عثماني و بحضور ممثلين عن الأسرة التربيوية و مجموعة من التلاميذ.

تونس/الميثاق/ملفات

بلغت لجنة التحقيق البرلمانية حول المتورطين في شبكات تسفير الشباب إلى بؤر القتال والإرهاب منعطفاً خطيراً في مسار أعمالها، إثر إقالة رئيستها، ليلى الشتاوي، وتوقف أعمالها بصفة وقتية.


وأرجأت نهاية هذا الأسبوع لجنة التحقيق البرلمانية اجتماعاتها الدورية، التي تنعقد أيام الاثنين والجمعة عادة، بسبب إبعاد رئيسة اللجنة، كما ستتوقف أعمالها وقتياً إلى حين استقرار الأمور والاتفاق على رئيس جديد لها.

 

تونس/الميثاق/ملفات


بعد تسع جلسات ما بين مرافعة الدفاع والنيابة العامة وفض الأحراز والاستماع للشهود، أسدلت محكمة جنايات القاهرة الستار عن القضية المتداولة إعلاميا بـ"خلية وجدي غنيم" الإرهابية، حيث قضت بالإعدام شنقًا حضوريًا وبإجماع آراء أعضاء المحكمة، للمتهمين عبد الله هشام محمود حسين، وعبد الله عيد عمار فياض، والإعدام "غيابيًا" على القيادي الإخواني الهارب وجدي غنيم.

وقضت المحكمة بمعاقبة المتهمين محمد عصام الدين ومحمد عبد الحميد وأحمد محمد طارق بالسجن المؤبد، وغيابيًا بمعاقبة سعيد عبد الستار ومجدي عثمان جاه الرسول بالسجن المؤبد.

انتشرت منذ جانفي 2011 الكثير من الصحف الالكترونية خاصة التي تعمل على الزج بالاعلام في المعارك السياسية ومحاولة اشتغلاله لصالح هذا الطرف او ذاك

نشرت صحيفة "الخليج" الامارتية الصادرة اليوم السبت 7 ماي حديثا مع أحد عناصر تنظيم "داعش"الارهابي مصري الجنسية يدعى احمد عبد الرزاق ومكنى بـ"أبو موسى" وهو موقوف في احد السجون الليبية ، اعترف أنه التحق بداعش في مدينة درنة الليبية بعد سنة 2013 و أنه كان ضمن مجموعة مهمتها نصب أكمنة تشبه أكمنة الجيش وتقوم بالاطلاع

نظمت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين اليوم وفقة مساندة للكاتب و الصحفي الفلسطيني محمد القيق المحتجز من قبل سلطات الإحتلال الإسرائلية منذ ال26 نوفمبر 2015 و قد حضر هذه الوقفة مجموعة من الصحفيين،كما شارك فيها أيضا السفير الفلسطيني بتونس هائل الفاهوم.

تونس/الميثاق/حوارات

قال زهير مخلوف في تصريح للميثاق أن ما تتعرض له سوريا مؤامرة دولية إذ تم جلب الآلاف من الدواعش للأراضي السورية بهدف تحطيم الجيش العربي السوري.

و ذلك بعد أن نجحت هذه المجموعات في تدمير الجيش العراقي و محاولتهم الفاشلة لتدمير الجيش المصري عن طريق ضربه بجماعة الإخوان المسلمين في مصر.

و أضاف مخلوف أن كل ذلك يندرج فيفي سياسة حماية المصالح " اسرائيل"في المنطقة مشيرإلى أن هذه الجماعات نجحت في تدمير الجيش العراقي و نصف تدمير للجيش العربي السوري فيما لم تنجح في تحقيق هدفها مع الجيش المصري
و في السياق ذاته أكد مخلوف أن هذه الجماعات مدعومة من أطراف دولية معروفة ،إذ استعملهم الامريكان لضرب العراق من جهة فيما تكفلت دول الخليج بدعمها ماليا و لوجستيا و فكريا،أما تركيا فقد قامت بالدور السيء جدا في الموضوع بتسهيلها استخراج جوازات السفر القانونية و فتح حدودها أمام الارهابيين للعبور إلى الأراضي السورية و كل ذلك حصل تحت أنظار المخابرات التركية و الأمريكية.

تونس/الميثاق/حوارات

قال رئيس جمعية إغاثة التونسيين بالخارج الأستاذ باديس كوباجي في حوار مع الميثاق أن التركيز في الفترة الأخيرة على ما اعتبره عودة الارهابيين من بؤر "الدمار" و ليس بؤر التوتر على حد تقديره، هو مؤشر على وقوع هذه العودة و أن هناك عناصر دخلوا البلاد فعلا ومتواجدون بيننا.
وأشار الاستاذ باديس كوباجي الى أنه "على اغلب الظن أنهم لم يتعرضوا للأبحاث اللازمة".

تونس/الميثاق/حوارات

قال المختص في القانون الأستاذ خالد قزمير في تصريح للميثاق اليوم الخميس 5 جانفي 2017 ،أنن الحل القانوني المتوفر للتعامل مع الإرهابيين العائدين من بؤر التوتر هو قانون الارهاب الذي صدر سنة 2015و الذي أثار جدلا كبيرا من ناحية التطبيق لما يحمله من اخلالات في انجازه و يظهر ذلك خاصة بعد الندوة الصحفية المشتركة بين وزيرى العدل و الداخلية و الذي تبين خلالها أن المحاكم وفقا لهذا القانون غير جادة اذ تم الحكم على 183 شخص فقط من جملة 1640 موقوف بشبهة القيام بجرائم ارهابية.

كتب الدكتور عبد القادرحمدوني جامعي وأمين عام حزب الطريق وقيادي بالميثاق( وهو ائتلاف حزبي يضم الحزب الاشتراكي وحزب العمل الوطني الديمقراطي وحزب الغد وحزب الطريق وحزب الثوابت)

أصــدرَ قاضي التحقيق المتعهد بالجريمة الارهابية التي استهدفت نزل الامبريال بسوسة منذ قليل بطاقات ايداع بالسجن في حق 5 من اعوان الامن السياحي بسوسة
قرر اليوم العميد المتقاعد والمدير السابق للأمن الرئاسي سامي سيك سالم رفع دعوى قضائية ضد الجنرال رشيد عمار والجنرال فوزي العلوي بتهمة اختطاف شخص واحتجازه دون وجه قانوني يوم 19 جانفي 2011.

سبر الآراء

Joomla forms builder by JoomlaShine
Go to top