• قيادي بحركة البعث يتعرض للتهديد

    قيادي بحركة البعث يتعرض للتهديد

  • "يكفي تشويها":هكذا رد المهدي جمعة بعد اتهامه بالفساد

  • وزارة الخارجية:بن سدرين كانت على علم بانتهاء صلوحية جواز سفرها الدبلوماسي

    وزارة الخارجية:بن سدرين كانت على علم بانتهاء صلوحية جواز سفرها الدبلوماسي

  • كواليس المونديال:مشجعات روسيات يتزوجن من مشجعين تونسيين

    كواليس المونديال:مشجعات روسيات يتزوجن من مشجعين تونسيين

  • بسبب تواصل انقطاع الماء الصالح للشراب:إيقاف نشاط شركة الفسفاط بالمظيلة

    بسبب تواصل انقطاع الماء الصالح للشراب:إيقاف نشاط شركة الفسفاط بالمظيلة

  • بعد استعادتها في هجوم خاطف:الجيش الليبي يفقد السيطرة على راس لانوف النفطي

    بعد استعادتها في هجوم خاطف:الجيش الليبي يفقد السيطرة على راس لانوف النفطي

  • تسوية الوضعية العقارية لـ 500 ألف مواطن بأسعار رمزية

    تسوية الوضعية العقارية لـ 500 ألف مواطن بأسعار رمزية

  • لقاء حافظ قايد السبسي بنور الدين الطبوبي::الاتفاق على تغيير شامل و عميق للحكومة

    لقاء حافظ قايد السبسي بنور الدين الطبوبي::الاتفاق على تغيير شامل و عميق للحكومة

  • وزير الدفاع:المؤسستين الأمنية و العسكرية يد واحدة و لا وجود لانقلابات في تونس (فيديو)

    وزير الدفاع:المؤسستين الأمنية و العسكرية يد واحدة و لا وجود لانقلابات في تونس (فيديو)

  • الأزمة السياسية في تونس محور لقاء جمع الطبوبي بحافظ السبسي

    الأزمة السياسية في تونس محور لقاء جمع الطبوبي بحافظ السبسي

راي و تحليل

راي و تحليل (92)

تونس/الميثاق/رأي

قال أبو سفيان حين تولى عثمان مخاطبا بني أمية : "يا بني أمية . تلقفوها تلقف الكرة فوالذي يحلف به أبو سفيان ما زلت أرجوها لكم ولتصيرن إلى صبيانكم وراثة"، واختلف الرواة في صحة القول، وفيهم من صغه بعبارات اخرى..."لقد عادت اليكم يا بني أمية، فعضوا عليها بالنواذج..."

أيها البعثيون أيها القوميون ايها الوطنيون والديمقراطيون... هل تناهى إلى علمكم أن المجلس المركزي الفلسطيني في ختام دورته الـ28 التي عقدت يومي 14 و15 جانفي 2018 بمقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله خرج بقرارات عديدة، أبرزها تعليق الاعتراف بالكيان الصهيوني، ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، معتبرا أن الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن بما انطوت عليه من التزامات لم تعد قائمة،ودعاإلى عقد مؤتمر دولي كامل الصلاحيات لإطلاق عملية السلام.

تونس/الميثاق/رأي

مدينة رام الله العاصمة المؤقتة للسلطة الفلسطينية، ومقر مجلسها التشريعي ومؤسساتها الأمنية والإدارية، حاضرةٌ فلسطينيةٌ عريقةٌ، لها مكانتها ومركزها القديم والحديث بين أهلها الفلسطينيين، وهي وإن لم تكن عريقةً في قدمها، وموغلةً في عمق الزمان كغيرها، إذ مضى على بنائها قرابة ستة عقودٍ ونيفٍ فقط، إلا أنها استطاعت أن تحفر بين المدن الفلسطينية مكانتها، وأن تنقش دونهم اسمها وتثبت دورها وتحقق وجودها، وأن تصنع من نفسها مركزاً تجارياً رائداً، حقق لها الرفعة والألمعية والتجارة الخارجية، ونمَّا فيها رؤوس الأموال الكبيرة وطبقةً من رجال الأعمال المميزين.

وفيها انتشرت المدارس الدولية والبعثات الأجنبية وممثليات الكنائس المسيحية، واعتاد أن يزورها قناصل الدول الأجنبية وسفراؤها، وإليها كان يرتاد الأجانب والطلاب ومندوبو الشركات العالمية، وفيها العديد من الفنادق العالمية الفخمة العربية والأجنبية، لتتمكن من استيعاب الضيوف والوافدين، وتنجح في عقد المؤتمرات والندوات، وإدارة الأنشطة والفعاليات، وفيها جامعة بيرزيت الشهيرة، التي تضاهي كبريات الجامعات العالمية، ومنها تخرج أغلب القيادات الفلسطينية.

تونس/الميثاق/رأي

 


أكّد الناطق الرسمي باسم وزراة الخارجية الأمريكية يوم الخميس 4 جانفي 2018، بأنّ "الادارة الامريكية لاتريد تغير النظام الايراني بل تريد تغيير سلوكه في المنطقة".

ونحن لا نريد بل ندين تدخل الولايات المتحدة في شؤون الدول بما في ذلك إيران، وافتعال الأزمات... ناهيك عن التدخل العسكري والاحتلال كما وقع بالنسبة للعراق. فاسقاط النظام الكهنوتي الايراني هو مهمة الشعوب الايرانية بالاساس. لكن تصريح الناطق الرسمي للخارجية الامريكية يحمل الكثير من الزيف المقصود به اخفاء الحقيقة الفاشستية لهذا النظام...

الخارجية الأمريكية تتحدث عن تبديد الثروات الايرانية من طرف نظام الملالي في الحروب الخارجية ودعم الميليشيات متماهية في ذلك مع الدعاية السعودية الغبية... وهذا كذب او على الاقل مجانب للحقيقة... لأن نظام الملالي لا يتدخل هنا او هناك او يدعم هذه الميليشيا او تلك هكذا ولله في سبيل الله كما يقال... أبدا ... لنأخذ مثلا التدخل/الاحتلال الايراني للعراق ...

 

مكّن نظام الملالي من وضع يده على جانب مهم من ثروات العراق بل هو المتصرف الحقيقي في هذه الثروات... سواء بطريق مباشر عندما تشرف ايران على جل شبكات التهريب داخل العراق بما في ذلك تهريب النفط بل وصل الأمر الى تفكيك المعامل والمولدات الكهربائية بالكامل ونقلها إلى ايران ووصل الامر الى نقل المعدات المخصصة لاعادة الاعمار من المواني او من مستودعات الدولة...

معدات في مجالات الكهرباء والمياه وتصريف المياه والصحة ... بل هناك عدة وثائق تؤكد ان تمويل الابحاث النووية الايرانية كانت باموال العراق في فترة نوري المالكي الذي تصرف خلال فترة حكمه في مجموع 860 مليار دولار ميزانات الدولة العراقية... وترك الشعب العراقي في حالة يرثى لها من البؤس والفقر والبطالة والمرض... كذلك ايران تعبث بمقدرات العراق بطريقة غير مباشرة من خلال اتباعها العراقيين وحرسها الثوري الذي يجول في عرض العراق وطوله... ومن خلال الاستثمارات التي يقوم بها اتباعها سواء في ايران أو في أوروبا...

تونس/الميثاق/رأي

 

حوالي أسبوع مرّ على خروج الشعوب الإيرانية في مظاهرات إحتجاجية صاخبة عمّت جُلّ المُدن الكبرى في إيران بما في ذلك العاصمة طهران، مظاهرات واجهتها الأجهزة الأمنية والميليشيات المذهبية المتعددة بمختلف وسائل القمع، وسقط عشرات الشهداء... مظاهرات تجاوزت المطالب فيها الجانب الإجتماعي لتمس جوهر النظام "الكهنوتي" المتخلف وتنزع عن مؤسساته المزيفة تلك الهالة من القدسية التي يتغنى بها الملالي واتباعهم... فكيف نظر اليها مختلف الفاعلين االسياسيين دولا واحزابا...؟؟؟

● محور السعودية / الإمارات... يراقب هذه المظاهرات بعين الشامت-الجبان... شامت على أساس أنّ هذه التظاهرات تُعري جانبا من شرعية نظام الملالي الذي يناكفهم ويتدخل في شؤونهم وفي شؤون عوئل الحكم، فهذه الإحتجاجات تؤشر على صعوبات اقتصادية وإجتماعية كبرى وتضع إصبع الاتهام على سياسات نظام الملالي العدوانية وخوض الحروب هنا وهناك على تخوم هذا المحور، مما يرفع من أسهم انتقادات هذا المحور لسياسات إيران، ويجعل لها صدى في الداخل الإيراني... وجبان... لأنه لا السعودية ولا الامارات انخرطت سياسيا ولا إعلاميا في دعم هذه التظاهرات... فبقي الموقف من مطالب الشعوب الإيرانية في الدفاع عن قوتها اليومي، وعن حقوقها القومية غامضا إن لم نقل غائبا... فحتى العرب في الأحواز والذين كانت تحركاتهم هي الأقوى، لم يجدوا الدعم السياسي في حده الأدنى كالمطالبة بحماية حقوقهم الأساسية أو الاعتراف بأحقية نضالهم التحرري...

تونس/الميثاق/رأي

قال البعض إنّما ما قامت به الإمارات من منع النساء التونسيات من الصعود إلى ناقلاتها الجوية وحتى من العبور عبر مطاراتها، هو رد فعل على منع/طرد بعض الإماراتيين النافذين من الجنوب التونسي بعد مخالفتهم لأساليب ومواقيت صيد الحبارة... واعتقد أنّ هذا غير صحيح... فمن الناحية المنطقية كان يفترض لو أن ما وقع هو رد فعل على ما حدث أن يمنع كل التونسيين وليس التونسيات فحسب... قال البعض الاخر قد يكون ذلك رد فعل على خروج كل الشعب التونسي تقريبا في مسيرات احتجاجية على قرار الرئيس الامريكي بشان القدس... وما سببه ذلك الخروج من حرج يشبه الإدانة للأنظمة المطبعة ... والجواب هو نفسه... كان من المفترض لو كان الأمر كذلك لمس الرد الإماراتي كل التونسيين وليس التونسيات فحسب...

المسألة في إعتقادي أكبر من ذلك... ربما هي احتجاج قوي من الإمارات بمعنى الضغط ومحاولة جر تونس إلى مواقف سياسية أخرى تريدها الإمارات... فمن الظاهر أنه توجد الآن على المستوى العربي والإقليمي ثلاثة محاور ظاهرة، والفرز بينها وأضح في كثير من معالمه... المحور الاول هو السعودية / الإمارات ومن يدور في فلكهما مثل البحرين والاردن واليمن ثم محور تركية / قطر / التنظيمات الإخوانية، ومن يدور في فلكهم مثل السودان وبدرجة اقل المغرب... ثم أخيرا محور إيران / سورية / حزب الله ومن يدور في فلكهم مثل العراق وبعض الجماعات الطائفية و"الاحزاب السياسية"هنا وهناك... كل هذه المحاور تتصارع على تونس ومصر بالأساس... فالكويت وبدرجة اقل عمان، هي أقرب إلى المحور الأول... ولبنان تمارس سياسة"النأي بالنفس" حفاظا حتى على واقع التعايش اللبناني-اللبناني في حين يتحاشى الجميع الجزائر ونظامها المغلق وردود فعله الغير محسوبة... تبقى تونس ومصر من أهم الدول العربية التي تحاول الحفاظ على علاقات مع المحاور الثلاثة... ولئن كان لمصر نقاط قوة تحصنها نسبيا في مواجهة هذه المحاور فان الضغط الشديد يسلط على تونس...

تونس/الميثاق/رأي

أصيبت الولايات المتحدة الأمريكية ومعها دولة الكيان الصهيوني بالسعار والجنون، بعد الصدمة التي شكلها التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي مس قداسة القدس ومكانتها، وهدد مستقبلها وعبث بهويتها الحضارية والدينية، وقرر نقل ملكيتها اعتباطاً وتغيير سيادتها ظلماً، عندما اعترف بها عاصمةً موحدةً للكيان الصهيوني، وقرر نقل سفارة بلاده إليها، دون مراعاةٍ للحق أو التزامٍ بالقانون، ولكن تصويت أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة بالغالبية العظمى ضد قراره، وتأكيدهم على الاحتفاظ بوضعية المدينة المقدسة وعدم المساس بها، التزاماً بالقرارات السابقة لمجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، أحرج الإدارة الأمريكية وعزلها، وانتقد السياسة الأمريكية وحشرها، إذ لم يقف معها غير سبعة دولٍ مجهريةٍ لا تكاد تبين ولا يعرف باسمها أحدٌ بالإضافة إليها والكيان الصهيوني.

تونس/الميثاق/رأي

عندما كنا نقول ونطالب بحُرية تنقل المواطن العربي، وعائلته و بعدم النظر إلى جنسه أو دينه أو لونه، بدون تأشيرة دخول إلى هذا القطر أو ذلك، وبحقه في نقل بضاعته سواء للاستعمال الشخصي والعائلي أو للتجارة والعمل داخل جغرافية الوطن العربي من المشرق إلى المغرب ومن المغرب إلى المشرق، ومنهما إلى شمال الوطن وجنوبه... كنا نعتقد أننا نطالب بمطلب سهل التحقيق... بل هو متحقق في أركان أُخرى من الكرة الأرضية... وهاهم المواطنون في الاتحاد الأوروبي بقومياته ولغاته المختلفة والتي تزيد عن 19 قومية ولغة مختلفة... يتجولوا من مدريد ولشبونة إلى فيانا وإسطنبول... دون تأشيرة وباحترام كامل لكرامتهم...

ثم نزل مطلبنا إلى مجرد إزالة تأشيرات الدخول... دخول أي مواطن عربي إلى أي قطر عربي... ثم نزلنا إلى أقل من ذلك... إلى تسهيل إجراءات الحصول على تأشيرة الدخول إلى هذا القطر أو ذاك... لم يكن في ذهننا رغم الإشارات الكثيرة أننا كعرب لم ننجح بعد في استملاك فكرة الدولة... فكرة المؤسسة وعدم شخصنة السلطة... هل الإمارات ملك خليفة بن زايد أو محمد بن راشد او عبد الله بن زايد ؟ حتى يتصرف في مسالة قانونية كحق التنقل بهذه الطريقة وكأن الامارات "دار السيد الوالد" يغلق أبوابها متى شاء ولأي سبب شاء... وكذلك حاكم الكويت وحاكم قطر وكل الحكام العرب...

تونس/الميثاق/رأي


● انعقد المؤتمر الشعبي العربي"دورة القدس"بتونس أيام 9 و 10 ديسمبر بالحمامات حضره وفود، جماعات وفرادى من القارات الخمس من أساطين الفكر والسياسة من كتاب وعلماء وحقوقيين وصحافيين ومناضلين غركتهم السياسة والسجون. وحضور هذا الحشد المهيب كان برعاية حركة البعث اعدادا وتنظيما.
● مؤتمر بهذه الأهمية والعظمة وقيمة الشخصيات الحاضرة عالميا وقوميا وحتى عر بيا يستدعي حتما إحاطة أمنية لصيقة من المطارات إلى مقر الانعقاد بمدينة الحمامات ذهابا وإيابا وضمان السلامة. ومن يسمح بعقد المؤتمر؟ أليس المعني بهذا كله هي الدولة؟ ومن هنا تنزلت زيارة وفد من قيادة حركة البعث إلى رئيس الجمهورية لوضعه في الإطار، وسبب

 

 

تونس/الميثاق/رأي

تكاد تجمعُ الدول العربية والإسلامية على قرارٍ واحدٍ، وتلتقي على موقفٍ مشتركٍ، وتتفق على الإدانة والاستنكار، والرفض وإبداء المخاوف من النتائج المتوقعة وردات الفعل الغاضبة، فيما بدت وكأنها سيمفونية جنائزية أو موسيقى الموتى، إذ كانت المواقف حزينة ضعيفة باكية، عاجزة متحسرة مشلولة.

فالعاهل المغربي محمد السادس يحذر من أن "نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، سيؤثر على آفاق إيجاد تسوية عادلة للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي".

ونقلت وزارة الخارجية القطرية أن "دولة قطر تعلن رفضها التام لأي إجراءاتٍ للاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل"، ونُقل عن الأمير تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر جاهزية بلاده لأداء الأدوار المطلوبة منها بشأن القدس، وأكد أن بلاده تجري اتصالاتٍ مع الإدارة الأمريكية حول خطورة أي خطوة في القدس.

أما الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز فقال أن " نقل السفارة الأمريكية إلى القدس خطوة تستفز مشاعر العرب والمسلمين"، ورأى آخرون أنها استباقية ولا تساعد في التسوية النهائية.

 

تونس/الميثاق/رأي

-1-يوم الجمعة الماضي 27أكتوبر 2017 و قبيل افتتاح المؤتمر الثالث لشباب النهضة بالجامعة فكرت أن اكتب شيئا ما حول الموضوع لاهتمامي بالقوى المؤهلة للمساهمة في قيادة مسارنا الانتقالي و تحقيق أهداف ثورتنا و باعتباري كنت اواخر الثمانينات مسؤولا عن هذا القطاع في الحركة.
لعلها الانشغالات هي التي حالت دون ذلك .
الآن انتهى العرس .

بالطبع نشكر الهيئات القيادية التي أشرفت على المرحلة الماضية .لا استطيع الحكم على ادائها ،و هذا فعله ،و لا شك ،المؤتمرون ،و لكني اعرف انهم بذلوا جهدهم و انهم كانوا يتحركون في ظروف دقيقة وسط ضغوط عديدة .
هم الان بالتاكيد ثروة قيادية تنضاف للحركة في مسعاها المستمر لتجديد الافكار و تدعيم أرصدتها البشرية ،و هم ايضا ارصدة على ذمة الهيئات المنتخبة الجديدة .
و بالطبع نهنيئ الفريق الجديد و ندعو له بالتوفيق ،و نسمح لانفسنا ان نوجه له بعض النصائح ،بفعل الزمالة :

الصفحة 2 من 7

سبر الآراء

Joomla forms builder by JoomlaShine

أحوال الطقس

Tunis, Tunisia

Clear

23°C

MAX 23°C, MIN 17°C
Humidity:
69%
Visibility:
10.0km
Wind:
0km/h North

ad-banner3

المتواجدون حالياً

115 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Go to top