• قيادي بحركة البعث يتعرض للتهديد

    قيادي بحركة البعث يتعرض للتهديد

  • "يكفي تشويها":هكذا رد المهدي جمعة بعد اتهامه بالفساد

  • وزارة الخارجية:بن سدرين كانت على علم بانتهاء صلوحية جواز سفرها الدبلوماسي

    وزارة الخارجية:بن سدرين كانت على علم بانتهاء صلوحية جواز سفرها الدبلوماسي

  • كواليس المونديال:مشجعات روسيات يتزوجن من مشجعين تونسيين

    كواليس المونديال:مشجعات روسيات يتزوجن من مشجعين تونسيين

  • بسبب تواصل انقطاع الماء الصالح للشراب:إيقاف نشاط شركة الفسفاط بالمظيلة

    بسبب تواصل انقطاع الماء الصالح للشراب:إيقاف نشاط شركة الفسفاط بالمظيلة

  • بعد استعادتها في هجوم خاطف:الجيش الليبي يفقد السيطرة على راس لانوف النفطي

    بعد استعادتها في هجوم خاطف:الجيش الليبي يفقد السيطرة على راس لانوف النفطي

  • تسوية الوضعية العقارية لـ 500 ألف مواطن بأسعار رمزية

    تسوية الوضعية العقارية لـ 500 ألف مواطن بأسعار رمزية

  • لقاء حافظ قايد السبسي بنور الدين الطبوبي::الاتفاق على تغيير شامل و عميق للحكومة

    لقاء حافظ قايد السبسي بنور الدين الطبوبي::الاتفاق على تغيير شامل و عميق للحكومة

  • وزير الدفاع:المؤسستين الأمنية و العسكرية يد واحدة و لا وجود لانقلابات في تونس (فيديو)

    وزير الدفاع:المؤسستين الأمنية و العسكرية يد واحدة و لا وجود لانقلابات في تونس (فيديو)

  • الأزمة السياسية في تونس محور لقاء جمع الطبوبي بحافظ السبسي

    الأزمة السياسية في تونس محور لقاء جمع الطبوبي بحافظ السبسي

تونس/الميثاق/رأي

-1-يوم الجمعة الماضي 27أكتوبر 2017 و قبيل افتتاح المؤتمر الثالث لشباب النهضة بالجامعة فكرت أن اكتب شيئا ما حول الموضوع لاهتمامي بالقوى المؤهلة للمساهمة في قيادة مسارنا الانتقالي و تحقيق أهداف ثورتنا و باعتباري كنت اواخر الثمانينات مسؤولا عن هذا القطاع في الحركة.
لعلها الانشغالات هي التي حالت دون ذلك .
الآن انتهى العرس .

بالطبع نشكر الهيئات القيادية التي أشرفت على المرحلة الماضية .لا استطيع الحكم على ادائها ،و هذا فعله ،و لا شك ،المؤتمرون ،و لكني اعرف انهم بذلوا جهدهم و انهم كانوا يتحركون في ظروف دقيقة وسط ضغوط عديدة .
هم الان بالتاكيد ثروة قيادية تنضاف للحركة في مسعاها المستمر لتجديد الافكار و تدعيم أرصدتها البشرية ،و هم ايضا ارصدة على ذمة الهيئات المنتخبة الجديدة .
و بالطبع نهنيئ الفريق الجديد و ندعو له بالتوفيق ،و نسمح لانفسنا ان نوجه له بعض النصائح ،بفعل الزمالة :

-2-الحركة الطلابية كان لها دور أساسي في التاريخ السياسي للبلاد .منذ اواخر الستينات كانت رئة البلاد .خرجت للجامعة التونسية اطارات كفأة ،و خرجت الحركة الطلابية اطارات مناضلة خاضت معارك الحريات .ربطت تونس بمحيطها .رسخت قيم النضال .دفعت الاثمان ولم تبخل بشيء .و هي تقود ،بعد الثورة ،معركة البناء الوطني .لم تتخلص بعد من معاركها القديمة و لكنها ستصل الى حلول عقلانية .

-3-الحركة الطلابيةمرت بمرحلة فراغ خلال التسعينات وبعدها .و لكنها حافظت على الحد الأدنى السياسي و النضالي .ربما هذا ما يفسر الفراغ الجيلي الذي نلاحظه الان في هذه الشريحة الا ما كان من تسميات في الادارة للقوة المنظمة حينها .

-4-الثورة فتحت افاقا جديدة للبلاد ،و فرضت تحديات واسئلة جديدة على مجمل البناء السابق لها :البناء الحزبي و المنظماتي و الجمعياتي ،و ايضا الحركات الاجتماعية الكبرى ،و خاصة الحركتين الطلابية و العمالية .

-5-الاكيد ان الحركة الطلابية حققت خلال السنوات الاخيرة مكاسب عديدة .و يبقى السؤال :هل بذلت الحركة الطلابية ،بكياناتها المنظمة و فعالياتها العفوية،ما يكفي من جهد عملي و نظري للتأقلم مع الاوضاع الجديدة و الفرص الجديدة و المساهمة في البناء الوطني ؟لماذا لم تكن الحركة حاضرة بجدية في الحوار الوطني في هيئته المسيرة ؟لماذا لا يرتفع صوتها الان في القضايا الاجتماعية الكبرى ؟

-6-بالطبع ليس مطلوبا من الحركة الطلابية ،في صيغتها الحالية ان تبقى رهينة التاريخ .فالتاريخ كما يمكن ان يكون رصيدا يمكن ان يكون عبئا .و لكن هناك خطوط عامة توجه التطوير و التجديد :
مركزية المسأًلة العلمية -البحثية -الاكاديمية .
اهمية البعد النضالي و الانخراط في القضايا الكبرى للعالم و الإقليم و الوطني .
اهمية البعد الاخلاقي القيمي .
مركزية قيمة الديموقراطية والتعايش بين و داخل الكيانات المنظمة،وداخل الفضاء الجامعي إجمالا .
و ستجد الحركة الطلابية نفسها امام سؤال الجماهيرية .فالجامعة تضم اليوم حوالي ثلائمائة الف طالب بين المؤسسات العمومية و الخاصة،و لكن نسبة المهتمين من ضمنهم بالشان العام ضعيفة .و هذا سؤال مطروح على كل الهيئات الحزبية و النقابية لتراجع نفسها في مضامين النشاط و صيغ التاطير
ان الجامعة لا تخرج كوادر علمية فقط ،انها تخرج اجيالا متوازنةفي تكوينها و شخصيتها ،مشبعة بعقلية الأبداع و التجديد ،و طنية حتى النخاع بكل ما يعنيه الانتماء من ابعاد و استتباعات .
و اجيال الجامعة اليوم هم قيادات البلاد في العشرية القادمة في فضاءات الدولة و المجتمع ،بالاضافة الى مواطن خلق الثروة و انتاج المعرفة و ابداع المعنى .

-7-القيادة الطلابيةالنهضوية الجديدة معنية بكل هذا ،
و هي معنية ايضا بمواصلة بناء الفصيل الطلابي مضمونيا و هيكليا .
كما هي معنية بحركة النهضة. بالبلاد ايضا .
و في هذا يجب ان تستفيد من كل مكاسب نضالنا الطلابي و كذلك من أخطائه في مراحله المختلفة .
و العدة الاساسية في ذلك الشفافية. الحوار. توظيف كل الطاقات .كل الطاقات .و بناء علاقات سليمة مع كل الجسم الطلابي .
الشكر للفريق القيادي المتخلي .

-8-لفت انتباهي المشاركة النوعية الطالبات ،هذه ارصدة للجامعة و الحركة و البلاد .
بالتوفيق للفريق المنتخب .
المهمة ليست سهلة ،و لكن الحركة الطلابية كانت دائما هي المؤتمنة على المهام الصعبة .

 

عبد الحميد الجلاصي:قيادي بحركة النهضة

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق

سبر الآراء

Joomla forms builder by JoomlaShine

أحوال الطقس

Tunis, Tunisia

Clear

23°C

MAX 23°C, MIN 17°C
Humidity:
69%
Visibility:
10.0km
Wind:
0km/h North

ad-banner3

المتواجدون حالياً

104 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Go to top