• قيادي بحركة البعث يتعرض للتهديد

    قيادي بحركة البعث يتعرض للتهديد

  • "يكفي تشويها":هكذا رد المهدي جمعة بعد اتهامه بالفساد

  • وزارة الخارجية:بن سدرين كانت على علم بانتهاء صلوحية جواز سفرها الدبلوماسي

    وزارة الخارجية:بن سدرين كانت على علم بانتهاء صلوحية جواز سفرها الدبلوماسي

  • كواليس المونديال:مشجعات روسيات يتزوجن من مشجعين تونسيين

    كواليس المونديال:مشجعات روسيات يتزوجن من مشجعين تونسيين

  • بسبب تواصل انقطاع الماء الصالح للشراب:إيقاف نشاط شركة الفسفاط بالمظيلة

    بسبب تواصل انقطاع الماء الصالح للشراب:إيقاف نشاط شركة الفسفاط بالمظيلة

  • بعد استعادتها في هجوم خاطف:الجيش الليبي يفقد السيطرة على راس لانوف النفطي

    بعد استعادتها في هجوم خاطف:الجيش الليبي يفقد السيطرة على راس لانوف النفطي

  • تسوية الوضعية العقارية لـ 500 ألف مواطن بأسعار رمزية

    تسوية الوضعية العقارية لـ 500 ألف مواطن بأسعار رمزية

  • لقاء حافظ قايد السبسي بنور الدين الطبوبي::الاتفاق على تغيير شامل و عميق للحكومة

    لقاء حافظ قايد السبسي بنور الدين الطبوبي::الاتفاق على تغيير شامل و عميق للحكومة

  • وزير الدفاع:المؤسستين الأمنية و العسكرية يد واحدة و لا وجود لانقلابات في تونس (فيديو)

    وزير الدفاع:المؤسستين الأمنية و العسكرية يد واحدة و لا وجود لانقلابات في تونس (فيديو)

  • الأزمة السياسية في تونس محور لقاء جمع الطبوبي بحافظ السبسي

    الأزمة السياسية في تونس محور لقاء جمع الطبوبي بحافظ السبسي

عثمان الحاج عمر يكتب:كيف أصبحت الأزمة في سوريا مزادا للتكسب السياسي على حساب جراحاتها

تونس/الميثاق/رأي

 تعليقا على زيارة وفد نقابي و برلماني تونسي في الفترة الأخيرة إلى الجمهورية العربية السورية ،كتب قال الأمين العام السابق لحركة البعث الحاج عمر:

زيارة سورية الشقيقة، مفروض تكون اكثر من مرة ومن كل الطيف السياسي التونسي والعربي، فسورية تعرضت إلى ما يشبه الاجتثاث للشعب والوطن، تدمير بنيتها الأساسية وتدمير منشأتها الصحية والتعليمية والخدمية بصفة عامة، محاولات اختراق نسيجها الإجتماعي وبث الفرقة والاقتتال الطائفي والعرقي، تعرضت سيادتها إلى الانتهاك والارتهان... فمتى نزور سوريا إن لم نزرها اليوم للتضامن مع شعبها ومحاولة تضميد الجراح وتخفيفيف المعاناة... مفروض أن يتطوع الاطباء، والمعلمون، والمقاولون لمساعدة الشعب السوري على استعادة نكهة الحياة من جدبد.

لكن، من سوء حظ شعبنا التونسي، وشعبنا السوري، بل والأمة العربية كلها... أن ما تعرضت وتتعرض له سوريا أصبح مزادا يحاول البعض التكسب السياسي منه ولو على حساب الجراحات ،وعلى حساب القيم والمبادئ ... و إن الانقسامات السياسية الصبيانية في المشهد السياسي التونسي... أراد بعض السياسيين والأحزاب حسمها هناك في سورية... فوقوف البعض مع النظام ،أؤكد انه وقوف دون فهم أو اقتناع ... وقوف تحكمه فقط نكاية في الخصوم السياسيين هنا في تونس... ألم يختصم الجميع ولكنهم يوم عرض اللائحة حول إعادة العلاقات مع سوريا ألم تغيبوا ؟
إن هذه الإنقسامات التي ترقى إلى حد الخزعبلات تضر بالقضية السورية... وتشوش على أي حل قومي / ديمقراطي يُراعي سيادة سوريا ووحدة أرضها وشعبها.

سؤال ملح يبادرني و أنا أراقب هذا المشهد : ماهو موقف السياسيين الذين يزورون سورية، من الطائفية، ومن التدخل الايراني ومن الهيمنة الروسية، ومن المطالب في الحرية والديمقراطية للشعب السوري؟ كل اﻹجابة لو توفر الصدق في مثل هكذا مشهد يجب أن تصاغ في مبادرة شعبية/قومية/ديمقراطية تعرض على كل القوى القومية والوطنية والديمقراطية السورية المؤمنة بوحدة سوريا ،وتماسك نسيجها الاجتماعي، المناهضة للارهاب، وحماية سيادتها.

نعم تعرض علي كل القوى بما في ذلك النظام السوري، كل على قدر حجمه ومسؤوليته؛ اما حشر النفس هكذا الى جانب هذا الطرف أو ذاك... فلن يخدم المسألة السورية ... و ما يجب أن يفهم هو أن النظام لا يستحق أن نعطيه صكا على بياض ونتجاهل كل تلك القضايا، سواء التي كانت سببا في اندلاع الأزمة أو التي نتجت عنها.

في هذا الإطار فان رفع شعار "سوريا الأسد" فيه تقزيم لدور سوريا التاريخي، سوريا قلب العروبة النابض... وميلاد المقاومة العربية ضد الاستعمار التركي والطورانية... سورية موطن الفكرة القومية العربية الإشتراكية الانسانية... هي أعظم وأكثر خلودا من أن تتصف بهكذا وصف... نرفض ذلك كما رفضنا شعار "تونس البورقيبية/البنعلية"ورفع ذلك الشعار هو مجرد مناكفة تونسية/تونسية ، وتطاوس في غير أرض المعركة... وصل بأحد النواب (حديثي العهد بالسياسة ككل أعضاء الوفد) في الوفد الاخير بأن يصرح بأنه لا يتشرف بتمثيل (يقصد في مجلس نواب الشعب) كل من انتقده في زيارته "لسوريا الاسد" .
و تبقي الطرفة الكبري ما ادعاه أعضاء الوفد من أنهم سيحققون في شبكات التسفير.
أولا = اللجنة البرلمانية، هي لجنة سياسية... لا يمكنها ان تقوم بتحقيقات جنائية... وأن ما ستقوم به هو مجرد اعداد تقرير تأليفي يعين الاتجاهات العامة للتحقيق الجنائي ولا يرقى الى ابعد من كونه شبه قرينة.
ثانيا = هذا الوفد ليس هو اللجنة البرلمانية المكلفة... وحتى النائبة ـ ليلى الشتاوي ـ عضوة الوفد واللجنة. لم تستشر لا رئيس المجلس، ولا زملائها في اللجنة... وتعتبر مخالفة للتراتيب والنصوص... بما انها تستعمل اسمها وعنوانها للحصول على معلومات ليس من حقها الحصول عليها... ولكنها ستحملها لحزبها ومجموعتها البرلمانية... وتمدهم بما تعتقد انه سلاح جديد في الانتخابات البلدية.
ثالثا = ان اي تحقيق جدي، هو التحقييق الذي تقوم به الاجهزة الرسمية... عبر القنوات الرسمية الديبلوماسية والامنية سواء في نطاق ثنائي او دولي.
إن التصرف بهذه الطريقة من شانه أن يشوش على عملية التحقيق الفعلية... وأعضاء الوفد يدركون ذلك... وهم بالتالي لا يستهدفون الوصول إلى الحقيقة بقدر البحث عن معلومات قد تستغل في سجالاتهم السياسبة التونسية/التونسية كما كانو لا يستهدفون عودة العلاقات بدليل تغيبهم يوم التصويت على اللائحة بشأن إعادة العلاقات... وأن عملهم هذا كما قلت، هو عمل يمكن ان يقوم به صحفي استقصائي.
نقطة أخيرة... أن "اعادة العلاقات"مع الشقيقة سوريا... لا يتطلب الذهاب إلى سورية بل يتطلب وقفة جادة هنا في تونس... أمام الخارجية التونسية وفي البرلمان...
و سامح الله من يريد أن يتاجر في كل شيء

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق

سبر الآراء

Joomla forms builder by JoomlaShine

أحوال الطقس

Tunis, Tunisia

Clear

23°C

MAX 23°C, MIN 17°C
Humidity:
69%
Visibility:
10.0km
Wind:
0km/h North

ad-banner3

المتواجدون حالياً

117 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Go to top